اريد ان أتجنب الغضب الذي لا داعي له

 الغضب الذي لا داعي له


الغضب الذي لا داعي له

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *