كل عام ونحن جميعاً بخير وعافية

سنة ٢٠٢٠ ذكرتنا للاحتفال بأن “المعرفة بدها تغميس”. على صعوبة الأيام التي مرقنا بها والتي مازلنا نعيشها ولكن بالنهاية عُدنا إلى بيوتنا وحاراتنا وأنفسنا وجيراننا وأرضنا كمصادر للتعلم لننغمس بها. تباعدنا عن بعضنا ولكن تقاربنا بالمجاورات التي خلقناها وبتتعاملنا مع الحياة.

التعليم الأكاديمي مرتبط بالنظريات ولكن التعلم يبدأ بفعل وخبرة. فيروس كورونا دعانا لنرى الفيروسات الفكرية المسيطرة على عقولنا وقلوبنا وكانت هذه فرصة لنشفى منها ونعيد علاقتنا بمصادر الحياة بمجاوراتنا. جميعنا بنفس المركب وعلينا أن ننجو. وإن شاءالله الأيام القادمة تحمل لنا كل ما هو مصدر عافية وسعادة وتقارب.

#تغميس#المعرفة_بدها_تغميس#taghmees#learning#تعلم#تعلم_مع_الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *