meeting hassan لقاء حسن

IMG_4997

بعد لقاء الأمس بعرض “مش من فراغ” تحول الخوف الى عطش للقاء الأهل وتجدد الأمل بالتعلم. الحضور كان يفوق التوقعات، وحضور محمد الطيب على المسرح بمعية صديقة مصطفى الشلبي كان انغماسا بعمق بقصص من حياتنا تعيش بدواخلنا سمح لها محمد بأن تحلق وتدخل أرواحنا لنعيد التفكير بها ونفهمها ونهضم معرفتها.

الصراحة لا نعرف من أين نبدأ الكتابة، كان يوما تغميسيا من الدرجة الأولى أو مجاورة تغميسية رائعة. لنصل الى ٤/٢٢ كان هناك رحلة ضمت العديد من الأهالي. تعرفنا على محمد الطيب في شهر تشرين ثاني عام ٢٠١٣ عندما حضر برفقة صديقة العزيز مصطفى الشلبي لحضور أول تغميسة لهم، كان عمرهما ١٦ سنة مليئين بالطاقة والحيوية والضحك والأمل، وبنفس الوقت كانت تغميساتنا مازالت في بداياتها، تكتشف خطواتها رويدا رويدا.

كانت جلسة مميزة إنغمسنا فيها بروح تغميس، والنقاش كان صريحا لدرجة إننا وبرفقة مجموعة من الأهل لم نرغب لهذا النقاش بأن ينتهي أو بأن نترك بلكونة “مكان” في جبل اللويبدة. بكل عفوية جلسنا بالقرب من بعض نستمع الى قصصنا وندفي أنفسنا من برد أول الشتاء. قبل ساعات من هذه الجلسة كنا أغراب ولكن حميمية النقاش والمكان جعلتنا أقرب الى بعض.

في تلك الجلسة عرّفنا محمد على حسن، ووقف أمام الكل متحمسا على النقاش وسألنا “بتحبوا تشوفوا مسرحيتي اللي عم بشتغل عليها، مدتها ٥ دقائق بس والله ما بطول “، بنفس اللحظة التي وقف فيها محمد سرق إنتباه الكل ولمدة ال٥ دقائق كنا كلنا نسمع ونرى قصة حسن. في تلك اللحظة شعرنا بان حسن موجود داخل كل شخص منا بكل تناقضاته، بقهره والقهر الممارس عليه.

كما ذكرت رند من أهالي تغميس في النقاش، بدأ محمد بكتابة قصة حسن قبل حوالي عام، أخبرها عن قصص سمعها وأثرت فيه وكان يوم العرض بمثابة الإحتفال بتحقيق الحلم والأمل بأشياء جميلة قادمة. لقد عشنا مع محمد وهو يجمع قصص مسرحيته, بدأ محمد يعيش حياة تغميس ليتعلم عن الحياة ويستخدم ما تعلمه لينسج حياة حسن ويقدمها بالعرض “مش من فراغ”.  بدأت البروفات ويوم ٤/٩ تم تحديد موعد المسرحية، استمرت البروفات بشكل يومي تقريبا، كل يوم كان مليئا بالتعلم، انضم الينا العديد من الأهل وتقابلنا مع أشخاص رائعين أضافوا الكثير من خبراتهم؛ تناقشنا وإنغمسنا وتعلمنا.

بكل تألق وبراعة، عرض لنا محمد شخصية حسن، شاب يصارع بين عالميه الداخلي والخارجي باحثا عن مساحة له ليعيش حقيقته. من الخارج يعيش الحياه التي إختارها له المجتمع، ومن الداخل خسر روحه وصارع وتعب فقط ليلبي كل ما هو مطلوب منه. قصته تقدم لنا أشكالا مختلفة من العنف والصمت والقهر وتتركنا برسالة للبحث عن الأمل.

هنالك شعور بالفخر لكيف تم تقديم قصة حسن ولوجودنا معه، وهذا الفخر يعود لمحمد الطيب وكل من وقف معه لتقديم هذا العرض المسرحي الإجتماعي. بشغفه أعطى لتغميس بعدا جديدا وكان جميلا بأن نخلق مطبخا إجتماعيا بشكلا جديدا، فشكرا حموده لهذه التجربة التعلمية الرائعة ولكسر حاجز الصمت.

من هذا العرض المسرحي تعلمنا الكثير وبأهمية إدراكنا لكل ما هو حولنا لنخرج بأشياء جميلة نتعلم منها. من أبسط الأشياء نستطيع أن نفعل الكثير، كل ما نحن بحاجة اليه هو إيماننا بأنفسنا وبقربنا إلى بعض ومعرفة كل واحد منا بما يُحسن. نحتاج الى أن نصحى من غيبوبتنا ونحمي ما هو موجود لدينا.

شكر خاص لمسرح البلد وفريقه الرائع، رائد ورزان ولبنى وقابيلا ومعاذ لدعمهم لهذا العرض وإعطاء الفرصة لموهبة محمد لتنمو وليعيش حلمه على المسرح.

وأيضا شكر كبير ليامن عمر، فيصل العزه، أحمد زكي، لبنى خريس، خميس، عبد، بلال حياري، بكر جابر، مراد خواجا، الخالة ماغي، رهف أبو ضحى وكل من كان خلف الكواليس وأعطوا الوقت من حياتهم ليرى هذا العرض النور، وأيضا للعائلة والأصدقاء وأهل تغميس الذين جاؤوا باكرا وساعدوا بالتحضيرات.

ولا ننسى أهل طمي وتعليلة لمشاركتهم روح الكرم والمجتمع معنا، شيء يفوق الجمال.

وأخيرا وليس آخرا كل الشكر لمن جاء ليسمع قصة حسن ولمن كان جزءا من النقاش. من الصعب أن نتحدث عن أشياء حقيقة في حياتنا ومؤلمة في مواقف عامه وبنفس الوقت نرى حسن بداخل كل شخص منا ونرى شخصيات حسن المختلفة التي نخلقها بالمجتمع. تحية وإحترام لكل من تجرأ وشاركنا قصصه وكل من كان جالسا ليسمع ولكل من يريد إن يكمل المشوار بهز عرش الصمت.

لمشاهدة المزيد من الصور

We got to know Mohammed Tayyeb last November, when he and his friend Mustafa Al Shalabi came to their first Taghmeeseh. They were sixteen and brimming with life, laughter, and hope, among other things. Our community learning experiment was similarly young, and we were all like toddlers treading water by instinct.

It was a special evening, as we immersed ourselves in sharing and self-reflection around the heart of Taghmees. I remember our conversation being so open and honest that we, among several ahel, were reluctant to go home and leave the warmth of our gathering. Without any formality, we had squeezed ourselves into a tight circle on Makan’s balcony, silhouetted by the city that is our home. No one would believe that several hours prior to that moment we had been mostly strangers to each other.

That was the same night that Mohammed introduced us to “Hassan” for the first time, when overcome with his passion for acting and finding a willing audience. I have held them both in my heart ever since. It was an impromptu 5-minute performance, as Hassan’s story was still in the writing, barely a sketch, but I had met Hassan so many times in my life that I knew him well. In many ways, I was Hassan; and I was everyone who oppressed him. Seeing him in that moment, my heart ached for all of us and was afraid for all of us from all of us.

Over the months, I have watched Mohammed assemble the nuances of Hassan’s life, as though stitching together a quilt from our community. Like us, he has practiced living taghmees as a medium to learn about the world around him, using his learning to flush out the details of Hassan’s story into a monodrama entitled “mish min faragh” (Not from Nothing).

With brilliance and tact, Mohammed depicted Hassan, a young man struggling between his outer and inner worlds. Struggling to be in a world that does not allow for being. His surface had been molded to fit society’s many frames, leaving his core tormented by what he has lost to meet these demands. His story weaves various forms of violence, silence, and oppression, leaving us with a message to look for hope.

After attending Mohammed Tayyeb’s first performance last night at Al Balad Theatre – with support performance by Mustafa Shalabi – my inner Hassan is content. All I have in my heart is appreciation for the respect with which Hassan’s story was told. I feel fortunate to have been there for its telling, honored to stand by his truth, which is merely a reflection of our collective truth.

This appreciation and respect belongs mostly to Mohammed Tayyeb, and everyone who stood by him as he created this important piece of community theatre. With his passion, Mohammed has taken Taghmees to new depths, and we were honored to be a part of his social kitchen. So thank you, 7moudeh, for this amazing learning experience and for breaking a silence that needs to be broken.  In doing so, you brought hope into the world.

Special thanks to Al Balad Theatre and its incredible team – Raed, Lubna, Qabeela, Razan, and Muath – for supporting this performance and providing a young talent like Mohammed with a space to learn to live his dream.

Additional thanks to Yamen Omer, Faisal Zaid Al Azzeh, Ahmad Zaki, Lubna Khreis, Khamees, Abed, Bilal Hiary, Bakr Jaber, Murad Khawaja, Aunty Maggie, Rahaf Abu Doha, all those behind the scenes that took time from their lives to make this show happen, and all family, friends, and ahel that came early and assisted throughout.

Also, thanks to ahel Tammey and Ta3leeleh for continuing to share the spirit of generosity and community with us, you are all beautiful.

Last but not least, thanks to everyone who came out to hear Hassan’s story, and those that stayed for the discussion.  It’s difficult to talk about something that is so real and so painful in such a public setting, while at the same time looking at the Hassan within all of us and the Hassans we create in the world. But we appreciate all that braved to share and all those that were willing to listen and all those that may be willing to continue breaking the silence.

STA_2928

 

IMG_5013

 

reflections on “love” taghmeeseh تأملات في تغميسة تجليات الحب

IMG_3237

في تغميستنا ليوم أمس كنا محظوظين بأن ننغمس بالحب في جاليري الأورفلي، قصة حب للفن والمجتمع جعلت من هذا المكان حقيقة من قبل الراحلة إنعام الأورفلي واستمر هذا الحب بالتدفق عن طريق بناتها. في الجاليري كنا محاطين بالأعمال الفنية المنحوتة والمرسومة بالحب والتي ألهمت أفكارنا ونقاشاتنا.

خرجنا من هذه التغميسة بكم من الأسئلة أكثر من الأجوبة وللأسف شاركنا النظريات أكثر من القصص مما أخذ جزءا من التعلم المرتبط بتجاربنا بالحياة. هل الحب شعور بيولوجي، كيميائي  و/أو جسدي؟ هل يصبح أقوى أو يختفي أو يتغير شكله بمرور الزمن؟ من يضع معايير الحب؟ هل يأتي الحب فقط مع الإستقرار المادي؟ كيف عمل الإعلام والمدنية الحديثة على تشويه صورة الحب ووضعه في قالب واحد؟ ما علاقة الحب بالحرية؟ هل نستمر بإعطاء لقب الحب مع وجود الإستغلال وعدم النضج؟ مثل ارتباط المياه بالتربة والنبات، كذلك يزدهر الحب ليغذينا بالطاقة والأمل والحياة.

من الجميل أن نرى أعداد الأهالي تزداد ونجد المزيد من الناس في مجتمعنا يريدون إكتشاف العالم من خلال تغميس. ولكنها فرحة لم تدم طويلا لإن مع الأعداد الكبيرة يغيب جو تغميس في بعض الأحيان والذي يعطي للجلسة نكهتها في التعلم والإحترام لبعض وللمكان وكيف نسمع كي نفهم وليس فقط لنجيب وبأن نعلق الأحكام ونروي قصصنا ونتكلم من قلبنا.

 على عكس الإعتقاد السائد بإن الأعداد الكبيرة أفضل إلا اننا نشتاق للحميمية بالأعداد الصغيرة وبقربنا من بعض بالأرواح ومشاركتنا لقصصنا، جلسات صغيرة نسمح لأنفسنا فيها بان نكون صادقين أكثر، نكشف جزءا من حياتنا بكل خشوع ونفتح مجالا لكي نتقبل أفكارا جديدا ونعيد التفكير بما نعرفه.

ولكن مع كل تجربة هناك شيء جديد نتعلمه اذا كنا صادقين بتأملاتنا. ومن الأشياء التي تعلمناها هو أننا نريد أن نخرج بوصفة جديدة للتغميسات لنعود إلى الفكرة الأساسية بالتعلم الإجتماعي. هذا أجمل ما في المطبخ الإجتماعي بأن المجال دائما متاح لإعادة تشكيل الأشياء ولإحداث فوضى وللبدء من الجديد.

كل الشكر لجميع من غمس وإنغمس معنا في تغميسة الحب ولإلهامنا بإعادة التفكير بالسبب الرئيسي لخلق تغميس وعمل هذه الجلسات التعلمية.

From yesterday’s taghmeeseh into love and its manifestations, we had the pleasure of immersing ourselves in Orfali Art Gallery, a place that was created out of love for art and community by the late In’am Orfali, and kept alive by her daughters as an act of love for their mother.  We were surrounded by works of art, sketched, carved, and crafted with love, stirring up feelings and emotions, inspiring our conversation and exploration.

Throughout the evening, we had more questions than answers, unfortunately sharing more theories than stories.  Like water to plants, love nourishes, feeding energy, hope, and life.  Is love biological, chemical, and/or simply physical?  Does it get stronger, fade, or just change in nature over time?  Is it a production-based construct, a matter of economic stability, an empirical interaction, and/or a means to an end?  Who sets the standards and measures of love?  Will love be found only by achieving some measure of material success?  How has mainstream media and modernization distorted our images of love to fit into one unlikely frame?  How do love and freedom relate and interact?  Where do love and power intersect, and how do we love without exploiting or being exploited?  If love is exploitative, is it still love?

It’s beautiful to see our numbers growing, and more people within our community striking out to explore life through taghmees.  Our joy was only overshadowed by the unfortunate consequence that with large numbers it’s difficult to observe a culture of taghmees that is grounded in mutual respect for each other and the place, in listening to learn and not to respond, in avoiding judgment, and in sharing our personal stories and speaking from the heart.

We’re thankful to all those who came, but look forward to once again reclaiming the intended spirit and values of taghmees for ourselves and our community.  Despite common logic that bigger is better, we miss the intimacy of our once smaller circles, believing to our core that learning comes through shared experience and stories, requiring a degree of honesty, humility, vulnerability, compassion, and exchange.  But from every experience there is learning, if we’re honest in our reflection.

From our learning, we hope to emerge with a new potential recipe for any future taghmeeseh, working with what is available to experiment anew.  After all, this is the beauty we find in being part of a social kitchen, as there’s always room for creation.

Taghmeeseh-into-manifestations-of-love

 

stigma kills الوصمة تقتل

1475826_10153603438680459_187626204_n

Photo by Sally Shalabi

How do I even begin to express how deeply inspiring it was to attend the HIV and Law Project closing ceremony this Saturday at the Balad Theater?  It may sound strange to some, but for me, nothing is more valuable these days than witnessing people in my community break the silence on injustice in society.  Especially the types of injustices we inflict upon each other everyday through pre-judgment and discrimination.

I’ve never really thought about the kind of stigma attached to those living with HIV or AIDS, but apparently it is as harmful as the virus itself.  The way our society perceives those with HIV and AIDS isolates already vulnerable people from accessing basic privileges, rights, and social acceptance.  Common knowledge is plagued with misinformation on how the virus is contracted and transferred, creating irrational fear of people living with HIV and AIDS.

In many ways, these were the main findings of the HIV & Law Project, that stigma causes more suffering than the actual disease.  An infographic based on the research conducted throughout the project aims to dismiss common myths with more concrete medical and legal evidence.

Personally, I have been thirsting to hear such words of empathy, hospitality, and kindness as uttered on that stage.  It was a shared message, spoken by patients, doctors, lawyers, filmmakers, and musicians, calling out together against social stigmas of all kinds, reminding us that we are all people worthy of life.  Their truth moved me to tears; the kind that cleanses your insides from pain that you had forgotten was there.

I honestly believe that we all have so much healing to do, physically, mentally, emotionally, and spiritually, both individually and collectively.  As a society of wounded people, we’ve learned to hide our scars and suffer our pain in silence.  But how can we heal what we don’t acknowledge?  We can’t hide behind ignorance, because ignoring the problem won’t make it go away.  From experience, most problems stick around until they become so bad that we just can’t ignore them anymore.

I’ll leave you with the words that resonated deepest with me, although they are merely a weak translation, “I do not have a name.  I am no one and everyone.  I cannot exist if you are not allowed to exist.”

Dina Bataineh – Ahel Taghmees

كيف لي أن أبداء بالتعبير عن مدى تأثري بحضوري للحفل الختامي لمشروع القانون والإيدز يوم السبت ١٢/٢١ في مسرح البلد؟ قد يستغرب البعض عن ما سوف أعبر عنه، ولكن ما لا يقدر بثمن عندي هذه الأيام هو رؤية آفراد في مجتمعنا يهزون عرش الصمت ويتحدثون عن بعض من أشكال الظلم الأجتماعي الموجودة فيه وبالأخص ما نمارسه من إصدار للأحكام المسبقة على بعض والتمييز في المعاملة.

لم يخطر في بالي قط الوصمة الإجتماعية القاتلة الذي تمارس على الأشخاص المتعايشين بفيروس نقص المناعة المكتسبة، وصمة مؤذية كما هو الفيروس. بهذه الوصمة التي ينظر بها مجتمعنا على الأشخاص الحاملين للفيروس وللمصابين بالإيدز، فإننا نقوم بعزل من هم بأمس الحاجة للإهتمام ليتمكنوا من الإستمرار في الحياة، بالإضافة الى أننا نقوم بسلبهم أبسط حقوقهم  بوجودهم بيننا. كمية التشويه والجهل بالمعلومات المرتبطة بالإصابة بالفيروس ونقله خلقت نوعا من الخوف الغير مبرر للأشخاص المصابين بالفيروس والإيدز.

الوصمة تقتل وتخلق معاناة أكبر من الفيروس نفسه، كانت من أهم النتائج لمشروع القانون والإيدز. مخططات للمعلومات البيانية تم تقديمها بشكل مبسط من قبل فريق العمل لرفض الخرافات الشائعة وتقديم بدلا منها الأدلة الطبية والقانونية لنرى ونفهم ونفكر ونقول لا للوصمة الإجتماعية.

كانت روحي عطشى لسماع مثل هذه الكلمات والمواقف المشحونة بالأحاسيس والتعاطف والتقبل التي تم التعبيرعنها على المسرح. كانت رسالة مشتركة عبر عنها مرضى وأطباء ومحامين وصنّاع أفلام وموسيقيين كلهم يدعون ضد التمييز الإجتماعي بأشكاله المختلفة ويذكروننا بأننا جميعا أشخاص نستحق بأن نعيش.

أنا أعتقد بأننا بحاجة لنتعافى جسديا وذهنيا وعاطفيا وروحيا بشكل فردي وجماعي. كمجتمع مكون من أفراد مجروحين، تعلمنا بأن نخفي جراحنا ونعيش آلامنا بصمت. وكيف لنا أن نتعافى من ما لا نعترف به؟ لا يمكن لنا أن نختبئ خلف جدران الجهل ظنا منا بان تجاهل المشكلة سوف يجعلها تذهب. من خبرة، معظم المشاكل تبقى موجودة وتتفاقم ونصل الى مرحلة بحيث لا نستطيع تجاهلها.

سوف أترككم مع بعض من الكلمات التي تركت صدى عميق بداخلي “ليس لي إسم. أنا لا أحد وكل أحد. لا أستطيع أن أعيش اذا لم يسمح لك بأن تعيش”

دينا بطاينة – أهل تغميس

(ترجمة: ريف فاخوري)

al salt jeera جيرة السلط

IMG_2231

بأول تجوال لنا مع جيرة خارج مدينة عمان تجاورنا مع الثقافة والتراث والعادات لمدينة السلط وإنغمسنا بجمال وضيافة أهلها. في الحافلة التي أقلتنا من عمان الى السلط تعرفنا وتجاورنا مع مجموعة رائعة من مجتمع جيرة مما جعل من الأربعين دقيقة بالحافلة فرصة للتعلم والتجاور بجدارة.

في السلط كان لنا تجوال أكثر من رائع ومليء بالتعلم بصحبة بلال الحياري، من حبه لهذه المدينة التي ملكت قلبه أراد أن يصحبنا الى عالم آخر استمر لمدة يوم تقريبا. بدأنا من منتدى السلط الثقافي بمقرهم الجديد الذي يقع على مشارف المدينة. تأسس هذا المنتدى عام ١٩٨٩ بعد هبة تشرين ليقود عملية إصلاح سياسي وإجتماعي. في المنتدى تعرفنا على بعضنا أكثر وعزّلنا أفكارنا لنخلق مساحة للتعلم في أرواحنا. في هذه الجلسة كان لنا فرصة لنعرف أكثر عن جيرة ومسيرتها الى أن وصلت بشكلها الحالي، كيف كان القائمون عليها في حيرة ثم تلاقى الخيرة لتتشكل جيرة، المكان التي تتجمع فيه الجداول في نهر واحد لتخلق قوة إجتماعية هائلة للتعلم.

من هناك ترجلنا الى أعماق مدينة السلط لنتقابل مع جبالها وبيوتها وشموخها، ووقفنا بكل تواضع ننظر بجميع الاتجاهات وكل زاوية لنعرف عن أهل وتاريخ المدينة الذى يقدمه لنا بناؤها وأهلها فاتحة لنا ذراعيها لننغمس ونعرف ما تخبؤه لنا. سيرا على الأقدام توجهنا الى شارع الحمام حيث تحدثنا مع أهل المدينة ودخلنا البيوت القديمة وتعرفنا على الحرف التقليدية التي مازالت موجوة في وقتنا الحالي.

من شارع الحمام الى ساحة العين الى بيت أبو جابر الذي أصبح متحف السلط التاريخي. كان واضحا أن هناك المزيد لنتعلمه عن تاريخ المدينة، من الأزقة وروايات الناس الى جدران هذا البيت العريق الذي بني على ثلاث مراحل ابتداء من أواخر القرن التاسع عشر. طريقة البناء لوحدها خلقت العديد من الأسئلة عن طبيعة الحياة في الزمن الماضي وجميع المعروضات أخذتنا في جولة الى جزء من تاريخنا القديم لنفهم حاضرنا.

من هناك أكملنا مسيرنا الى جمعية بيت التراث الأردني مخترقين المزيد من الشوارع والحارات ومنها طلوع الجدعة. في الجمعية تعلمنا عن بعض من الصناعات والحرف اليدوية واستقبلتنا السيدات بالطيبات الشعرية التي تحدثت عن جمال المدينة بالاضافة الى ما لذ وطاب من أكلات أردنية وسلطية مثل الرشوف والمحاشي والكفتة والدجاج المشوي والأرز مع الخضار.

وفي النهاية كان لا بد من أن نختبر المزيد داخل جدران هذه البيوت القديمة. تعليلة السلط جاءت لتمزج ثقافتين معا لنتعلم من  بعض. كانت نهاية جميلة ليوم تعلمي استخدمنا فيه معظم حواسنا وتجاورنا معه بقلوبنا وعقولنا، وحيث أدركنا أهمية التعزيلة لنقطف ثمرة تعلمنا. كل الشكر لجميع المنظمين والأعضاء ولمن فتح لنا بيوتهم وقلوبهم وغمرونا بكل المحبة والطاقة ليكون للتعلم طعماً مختلفاً.

Our most recent Jeera visit to Salt was steeped in the culture, heritage, and tradition of this historical city and its endlessly hospitable people.  We traveled by bus in the company of an incredible group from Jeera’s community, made up of a diverse mix from Amman’s various neighborhoods.  Our wonderful host, Belal Heyari, designed a rich schedule of learning exchanges, allowing us a glimpse into the heart of a city that has captured his own.

We were first welcomed to the Salt Cultural Forum in their more recent location near the outskirts of the city.  This organization has been opening its doors to community and culture since 1989, working towards social cohesion against political unrest.  Within this space we swapped stories and experiences, getting to know each other as well as our hosts, allowing Jeera to bring us closer together.

From there we struck out deeper into the old city, quickly leaving behind our unwieldy vehicle and relying on our legs to navigate the narrow winding streets, picking our path towards well-known Hammam St.  We made our way past old homes turned heritage buildings, taking in the arched doorways and windows, peeking up staircases that lead to more homes, exploring shops, and chatting with street vendors, mingling with the crowd.

By the time we reached Abu Jaber Museum, it was evident that the history of Salt is as much alive today in its streets, captured in every face and place, as was reflected on the static walls, models, and display cases.  That reality on the side, it provided a great opportunity to explore the magnificent interior architecture of this family home turned museum.

Shortly after, we headed towards our final destination at a local women’s center, to learn about their wide range of traditional handicraft skills.  We were fortunate enough to get a taste of their amazing work, hosting a generous meal showcasing a variety of local dishes, like rashouf, mahashi, kifta, baked chicken, rice and mixed vegetables.  Their good-natured hospitality was unparalleled, in an endlessly hospitable city.

In a most complementary fashion, our Jeera ended with a Ta3leeleh, combining the spirits of these two community-learning initiatives into one space.  It was a truly wonderful ending to an all around amazing trip.  To our Jeera organizers, hosts, and members, you have our sincere gratitude and appreciation for your boundless energy and love of community and learning.

IMG_2218 IMG_2263 IMG_2213

 

تغميس عالهوا

يوم السبت ١١/٢٣ كان لنا أول لقاء تلفزيوني على شاشة التلفزيون الأردني، حاولنا نقل جو وفكرة تغميس قدر المستطاع، وانشاالله ما نكون “خبصنا”

شكرا عبدالله مبيضين على ترتيب المقابلة

وشكرا عوني قندح على الإعداد وطرح الأسئلة القيمة لتوصيل فكرة تغميس للمشاهدين

 

sharing tabadul تبادل المعرفة

Taghmees at Tabadul Open Forum

ان نعيش جو تغميس في كل لحظة من حياتنا ساعدنا على ان نرى فرص التعلم المحيطة بنا، وبان نكون حاضرين بالعالم من حولنا، مهارة نحاول ان نعززها بدواخلنا لنستمتع بالتغميس بالتنوع الهائل بالناس والأماكن والتجارب. كلما انغمسنا أكثر كلما اكتشفنا الثراء الذي يتسلل الى أرواحنا ويغذيها بالمعاني والمعرفة والحكمة فقط بمجرد وجودنا بقرب بعض كل يوم. مع هذا الغنى بدأت نبته صغيرة تنمو وتكبر بسرعة، تتساءل عن التعليم ولماذا هو حاضر في حياتنا بشكله الحالي ومصمم بطريقة يجعلة غير متاح للجميع ويقيدنا بنوع وطريقة الحصول على المعرفة.

بمجرد اكتشافنا لقيمة التعلم خارج اطار المؤسسات التعليمية، شعرنا بأهمية مشاركة هذا الكنز المحيط بنا، وبالتعاون مع       “تبادل” انخرطنا بفرصة للتعلم خارج اطار المؤسسات التعليمية. في جلستنا مع “تبادل” بدأنا نقاشنا بطرح سؤالين: ما هو التعليم؟ وما هدف التعليم؟

في نقاشنا دخلنا في دوامة ايجاد معنى للكلمات والتمييز ما بين التعليم والتعلم وفي نفس الوقت لمسنا الفرق في استخدام   الكلمات بين العربية والانجليزية وكيف ان المعنى الدخيل لكلمة تعليم (اديوكاشين) جاء ليحل محل المعنى الأصلي لها في لغتنا  (teaching) العربية

التعليم بمعناه الحديث هو شيء نستطيع الحصول عليه والوصول اليه فقط عن طريق الشهادات والمؤسسات والإمتحانات والمعرفة الجاهزة وأشخاص مرخصين لنقل المعلومة، كل هذه العناصر تشكل تربة خصبة للتفرقة وعدم العدالة وتفضيل أشخاص على أشخاص وبالتالي تفرز وتأهل أشخاصا يخرجوا الى حقل العمل ليزيدوا من الانتاجية والاستهلاكية.

المعرفة بدها تغميس، وكلما انغمسنا أكثر كلما انتقلنا من فكرة الى أخرى لنبني على هذه المعرفة. انتقلنا في افكارنا الى تعريف من هو “الشخص المتعلم” في مجتمعنا. ولنفهم هذا قمنا بطرح مثال لبدوي عربي أصيل يقوم بتربية أغنامه وحياكة الصوف والتنقل من مكان الى آخر كل موسم، يعيش حياه غنية بالمعرفة التي اكتسبها من أجداده. سألنا هل يعتبر هذا البدوي متعلم أم لا؟

مرة أخرى دخلنا في متاهة معاني الكلمات، والتناقض بين كمية المعرفة التي لا تقدر بثمن الموجودة عند البدوي وفي نفس الوقت الرضوخ للمعايير المحيطة بنا والمزروعة بدواخلنا عن معنى التعليم في عالمنا الحالي. كيف لنا أن نصدر أحكامنا على شخص لديه من المعرفة العميقة وبتفاصيلها الدقيقة وبطريقة عيش حافظت على أجيال ورا أجيال لمئات بل آلاف السنين حتى قبل ظهور فكرة التعليم بانه غير متعلم؟ هذا التناقض قد لا يحل الا بعمل ثورة على معاني الكلمات وايضا بان نكون شركاء في تكوين المعنى لكلمة تعليم والعودة بها الى بيئتنا دون مقارنتها بأي مرادفات غربية.

حسب التعريف الدارج لمعنى التعليم يطلق على هذا البدوي بانه غير متعلم، فقط لان معرفته لم تتطابق والمعايير المؤسسية المطلوبة ولم يقوم فريق من الخبراء باختبار معرفته وباعطائه علامة النجاح وشهادة المعرفة. اذا حصرنا التعليم بكل ما تفرزه المدارس والكليات والجامعات وبقيت كلمة متعلم احتكارا على كل من يجلس على كرسي الدراسة لسنوات عديدة داخل جدران هذه المؤسسات بغض النظر اذا كان قد تعلم ام لا، اذا فلن يكون هناك أي قيمة تعطى للمعرفة المكتسبة من الحياة وسوف نستمر في النظر للمعرفة من منظار واحد فقط، فنصبح وبطريقة ممنهجة على العمل بالتقليل من أهمية أي وسيلة تعليمية أخرى وأيضا بتهميش أي معرفة أخرى نكتسبها في حياتنا.

نقاشاتنا عرفتنا على أفكار ومفاهيم عديدة، يمكنكم الاطلاع عليها من خلال زيارة موقع الملتقى التربوي العربي 

 كل الشكر لرانيا الترك لدعوتنا لنكون جزءا من تبادل وكل الشكر لكل من كان حاضرا وشاركنا فرصة التعلم.

For us, living Taghmees allows us to find learning in every moment of our lives, simply by engaging consciously in the world and immersing ourselves in a diversity of people, places, and experiences.  Our constant realization of the abundant richness in meaning, knowledge, and wisdom that comes from everyday living has us questioning why education is designed in way that is necessarily restrictive, inaccessible, and scarce.

Having found deep value for learning outside of education and institutions, we were excited to share conversation around this topic in Tabadul Open Forum, as a way of engaging in learning outside of institutions.  We began our conversation by asking two questions: what is education? and what is the purpose of education?

Through discussion we struggled through definitions, differentiating between words such as ‘education’ and ‘learning’ (while recognizing that in Arabic, the foreign concept of ‘education’ has come to supplant the original meaning of the Arabic word for ‘teaching’).

‘Education’ is something we can only get through certain institutions, consisting of tests, certificates, pre-packaged knowledge, and certified knowledge-holders, all creating fertile ground for separation, inequality and privilege, while pumping out mechanized workers to continue feeding the modern machine.  Whereas ‘learning’ is as natural as breathing, walking, loving, and being – to be human is to learn, at no point in our lives does this cease to be true.  As with learning, the stated intention of education is increased competency (knowledge, skills, attitudes, behaviors, language, and awareness) towards a better life and generally being better people.

Building on these thoughts, we moved on to explore how we as a society define an “educated person”.  Looking at the example of a Bedouin raising sheep, weaving wool, moving with the seasons, living a life rich in the knowledge of his ancestors, as learned by his fathers and forefathers; we asked whether or not this Bedouin would be considered educated?

Again we struggled against definitions, seeing the invaluable depth of his knowledge, while unable to resign ourselves to normalized standards of ‘education’ and what it means to be ‘educated’ in today’s world.  How can we label a person holding the intricate knowledge and experience of a way of life that has sustained generations upon generations of our people for thousands of years, before the concept of education even existed, uneducated?  The contradiction is difficult to negotiate without redefining the meaning of ‘education’ to resemble that of ‘learning’.

By common definitions, he is deemed ‘uneducated’ for failure of meeting institutionalized standards and having his knowledge certified by a board of recognized experts.  As long as ‘education’ is restricted to that which emerges from schools, colleges, and universities – and the term ‘educated’ reserved for those that have spent years confined within the closed walls of these institutions, regardless of whether or not they learned anything – then no amount of knowledge gained from life and living is recognized within this framework, systemically undermining all other forms of knowledge and knowing.

Our conversation introduced us to many concepts and ideas, and some that you can explore online are Changing Education Paradigms by Ken Robinson, and articles by Munir Fasheh.

Our thanks to Rania Turk for inviting us to be a part of Tabadul Open Forum, and to everyone who was there to share this space of learning.

experiencing Ta3leeleh تجربتنا مع تعليلة

IMG_1539

مؤخرا ذهب بنا تغميس الى تعليلة، مجتمع يحتضن أفراد المجتمع لمشاركة أفكارهم ومواهبهم ونشاطاتهم وتجاربهم. في تعليلة شاركنا جزءا من تجربتنا في مسيرتنا للتعلم وسط سيمفونية من الشعراء والفنانين والناشطين ورواة القصص وغيرهم من المبدعين. كانت ليلة مليئة بالحيوية تسللت بعفوية الى قلوينا وعقولنا ودبت الحياة فيها بفضل هذا التنوع الذي امتد من أزقة عمان الى سهول البادية الشمالية.

أجمل ما في هذه التجربة انها ذكرتنا باننا أشخاص مازلنا نواجه حواجزنا للتعلم. الحياة مع تغميس تدفعنا دائما لتخطي حدود الراحة لنتعلم شيئا جديدا، وترسي بنا الى مكان جديد فيه من السحر كما فيه من الصراع. هذا السحر النابع من التجدد الذي يكبر في قلوبنا كلما سمحنا لأنفسنا أن نغوص ونصل لشعور من عدم الراحة الغير مرغوب فيه ونستمر في دفع أنفسنا للخروج منه لنتعلم شيئا جديدا.

الوقوف أمام جمهور غريب عنا وكبير الى حد ما وايضا ان نكون مضطرين لتوصيل فكرتنا خلال ٨ دقائق يجسد هذا السحر الممزوج بالصراع الذي يرافق مسيرتنا في التعلم.  هذا جزء من بناء القدرات للمشاركين في تعليلة من حيث وجوب تحضير الرسالة وطريقة العرض خلال الوقت المحدد. وفي حقيقة الأمر ان هذه المهارات لم نقم بالتدريب عليها حيث ان طبيعة تغميس هي أقرب الى التمهل والتريث لاعادة التفاعل مع بعض، وهذه الممارسات بدأت بان تصبح جزءا من طبيعتنا كممارسين لنصبح مغمسين.

الوقت هو عامل واحد فقط، ولكن يوجد ايضا فكرة الجمهور والتعامل مع هذا الموقف. الحقيقة ضائعة عند العديد من الناس الذين لا يستطيعون رؤية كيف لنا ان نخلق شيئا مثل تغميس وبنفس الوقت نتجنب الوقوف على مسرح. ولكن عند النظر أعمق في روح تغميس تصبح الحقيقة أوضح، لان في تغميس لا يوجد مسرح ولا يوجد جمهور، نأتي جميعا الى تغميس أغراب، أغراب بالمعرفة وعن بعضنا البعض ولكن كل شخص مسؤول عن توصيل صوته وتجربته. خلق تغميس ليناسب جميع الناس الذين يتألقون تحت الأضواء والذين يتجنبوها.

برغم ان هذه التجربة كانت بمثابة تحدي لنا، الا اننا نقدر هذه الفرصة لندفع أنفسنا خارج حدود منطقة الراحة وخاصة ونحن نجد كل الدعم من جميع الأصدقاء الجدد من أهل تغميس. لطالمنا قلنا بان التعلم ليس بالشيء السهل ولكنه يستحق جميع المتاعب.

كل الشكر لمجتمع تعليلة لإعطائنا الفرصة لنتعلم ولمشاركة تجربة تعلمنا. كل الشكر لأصدقائنا من أهل تغميس الذين وقفوا معنا وقدموا لنا كل الدعم، وجودكم معنا اعطى احساس بالأمان والألفة. اما فريق تعليلة فلكم كل الشكر على هذا الكم الهائل من الطاقة والدعم الموجودة في أرواحكم لخلق هذا الجو الاجتماعي المليء بالتعلم.

Recently, Taghmees took us to Ta3leeleh, an exciting local platform that invites members of the community to engage each other in any idea, observation, experience or interest. We shared some of our learning experience amidst a symphony of poets, artists, travelling activists, storytellers, fire twirlers, rappers, and rock-artists. A truly lively evening that provided a brief glimpse into the hearts, minds, and bodies of our diverse community fabric, from the narrow alleys of Amman to the vast plains of Northern Badia.

Personally, the beauty of this experience was in the humbling reminder that we are still people struggling against our own learning barriers. Living Taghmees has us constantly pushing ourselves past our comfort zone towards our learning edge, a place that is simultaneously magical and miserable. Magical for the rich meaning that is constantly blossoming and deepening in our hearts at allowing ourselves to dwell in the undesirable misery of discomfort and pushing ourselves to learn.

For us, “stand up in front of a fairly large audience of strangers and deliver your idea in 8 minutes” captures exactly that miserable magical waltz along our personal learning edge. This is a skills-building aspect for participants of Ta3leeleh, in terms of brief concise message delivery and presentation skills. Indeed these are skills we are not practiced in, as the very nature of Taghmees is centered on slowing down, taking time, and engaging fully, as is steadily becoming our nature as Taghmees practitioners.

The time factor being only one issue, while “audience” “strangers” and “deliver” are equally formidable trigger words for some of us. This truth is lost on many people who don’t see how we can create and facilitate something like Taghmees and prefer to avoid stages. But this strange reality is quite simple, because with Taghmees there is no stage and no audience, strangers are simply people we don’t know yet, and everybody is responsible for delivery. We designed Taghmees for all kinds of people, those who shine in the limelight and those who avoid it.

Although it was a challenge, we truly appreciated the opportunity to push against our comfort zone.  We never said learning was easy, but we find it to be definitely worth the bumpy ride.  Thank you to the Ta3leeleh community for giving us the space to learn and share our learning.  A special thanks to our friends from ahali Taghmees who stood by us in support; having you in the crowd made it possible to find a sense of safety and take a breath.  And a gracious thanks to the team at Ta3leeleh for your energy and your encouragement, and for opening up such an amazing community learning platform by reviving an old tradition.

IMG_1533 IMG_1525

taghmees jars مرطبانات تغميس

Taghmees-@-fann-wa-Chai

المطبخ هو مساحة للإبداع، حيث نعلم ونتعلم، حيث نَخلق ونشكل معا ونكون متساوين بالاحتياجات. من هنا جاءت فكرة تغميس كتجربة غير ربحية لتقديم مساحة لأفراد المجتمع للأكل وللتفاعل وللتفكير النقدي في نسيجه الإجتماعي.

فكرة تغميس لا تنتقل بالكلام فقط، بل بتجرية أن نغمس معا لتغذية عقولنا وأجسادنا. لقمة تجمعنا لنتعلم من بعض ومع بعض وعن أنفسنا لتحسين مجتمعاتنا. بحصولكم على هذا المرطبان البيتوتي الموسمي فانكم ستساهمون بتمويل أنشطة تعلّمية تُحي الحس النقدي عند الأهالي عن طريق تبادلنا لخبراتنا ومعارفنا الحياتية للوصول الى حلول تشاركية تحتضننا جميعا

كل ما تحتويه هذه المرطبانات من تغميسات موسمية تم عمله من قبل عائلات مختلفة في الأردن، مستخدمين مواد حافظة طبيعية. عن طريق دعمنا جميعا للمنتجين في المنازل، فاننا نطمح لخلق بديل اقتصادي سيساعد في الحفاظ على ثرواتنا الغذائية والحياتية في بيوتنا وفي قلوبنا.

نحن نعتمد على المرطبانات التي تصلنا من الناس ونقوم بإعادة إستخدامها، لذلك كل مرة سوف يكون هنالك شكل جديد للمرطبان. لنستمر في عمل هذا الرجاء تزويدنا باي مرطبانات لا تريدونها لنعيد استخدامها ونقدمها لكم بحلة جديدة.

A social kitchen is a space for creation, where we are all equal, where we can teach and learn, and all create together.  That is the essence of Taghmees Social Kitchen, an attitudinally directed social venture for reclaiming learning spaces on a community level.

With your donation in exchange for our food jars, we look to continue opening spaces for critical dialogue and co-created learning towards collaborative solutions, using life and experience as our reference.

These products are home-made in season, using traditional preservation methods, coming from various kitchens all over Jordan.  By supporting home-producers, we are hoping to create alternative economic opportunities that help keep this precious, nutritious, and delicious knowledge alive in our homes and hearts.

We also collect used jars for conservation and reuse, as is common practice in our own households.  Feel free to deposit your used jars and let us give them a new purpose and home.

GW3B1599-2 GW3B1600-2 GW3B1601-2 GW3B1603-2