عام ٢٠١٩ على تغميس

ايكوفرستيز المكسيك ٢٠١٩

الأيام تُكمّل بعضها ولكن لا بد من أن نقف كل فترة لنتأمل بما نعيش من تجارب وماذا نتعلم منها.

عام ٢٠١٩ كان عام الزراعة بإمتياز، تعلمنا طرق الزراعة الطبيعية وشاركنا تجربتنا مع طلاب مركز سجال. انغمسنا بالصراحة والنتائج والتنافر المعرفي وحكم الذات. وكان لأيامنا مع المجاورات حصة كبيرة، وذلك مع مجاورة ما بين الصحة والعافية بِصُحبة المعلم منير فاشة في دهشور-مصر، ومجاورة التعلم وفق أفق حضاري في دبين-الأردن حيث اجتمع ٢٨ متجاور ومتجاورة من ٩ دول عربية.

“المعرفة إذا لم تتنوَّع مع الأنفاس لا يُعوَّل عليها” هكذا قال الشيخ الأكبر “ابن عربي”، وهكذا كان بجلساتنا مع مليحة مسلماني من فلسطين التي شاركتنا حكايتها مع ابن عربي في شهر رمضان المبارك. 

حاولنا هذ العام ان نشكل أشياء بأيدينا قدر المستطاع، فشاركنا مع “هاند أوفر” من مصر بالترتيب لتدريب البناء باستخدام المواد الطبيعية. وذهبنا إلى الهند للإقامة في مزرعة المزارع الهندي الراحل Bhaskar Save الذي آمن بدورة الحياة وبأن ما يُزرع يجب أن يعود بعضاً منه للأرض. واستضفنا أصدقاء لنا من الهند والتشيك ليشاركونا جزء من معارفهم الحياتية. 

شاركنا بلقاء “ايكوفرستيز” بالمكسيك والذي يضم مجموعة من الحالمين من مختلف بقاع العالم يعملون على خلق عالم من التعلم المرتبط بالطبيعة. وعلى مدى أشهر تجاورنا مع مجموعات مختلفة بالأردن بدعوة من الملتقى التربوي العربي لنتناقش حول الحكمة والعافية والمجاورات في حياتنا، وكان ختام السنة بلقاء حول المجاورة على ضفاف واحدة من معجزات هذا الكون وأخفض بقعة على سطح الأرض “البحر الميت”. 

تعلمنا الكثير هذا العام وأجمل ما في رحلة التعلم على مدى ال ٣٦٥ يوماً أنه أعدنا التواصل مع الأرض وما ينتج عنها من نسيج مع أنفسنا والناس من حولنا. بقربنا إلى مصدر عيشتنا من غذاء شكلنا معناً أعمق للإنتاج والاستهلاك وباللذة التي ترافقهما. 

كل الشكر لمن رافقنا رحلة التعلم لهذا العام… والمعرفة بدها تغميس:)

مجاورة ما بين الصحة والعافية. دهشور – مصر
تدريب البناء بالمواد الطبيعية. دبين – الأردن

لمشاهدة المزيد من الصور

يوم الزراعة مع أطفال مركز رواد

كما تتعاون مكونات الطبيعة من هواء وماء وشمس وحشرات ونباتات وحيوانات لتعطينا الغذاء الطبيعي والصحي، كذلك تعاونا يوم السبت ١٢/١ مع مجموعة أطفال من مركز رواد لنزرع البذار الموسمية من فول وبازيلاء وسبانخ وجرجير.

تجربة غنية بالحب والتعلم ورغبة كبيرة بالعمل. تقسم العمل إلى مجموعات ومن ثم تناولنا وجبة الافطار وتأملنا بالتجربة.

عندما يكون العمل جماعي وفيه لذه تمر الساعات سريعاً، لم نشعر بالوقت أو بأي ملل، كان التعرف على أشكال بعض البذور جديداً للبعض، وتجربة الزراعة نفسها جديدة على البعض الآخر. 

لا نود لهذه التجربة بأن تنتهي فقط عند هذا اليوم ولكن هناك رغبة بأن يتابع بعض الأطفال خلال الأيام القادمة نمو النباتات، سقايتها، والعناية بها والمحافظة عليها من الإصابة من الأمراض.

عندما بدأنا يومنا، روينا قصتنا مع الزراعة وكيف بدأنا ورغبتنا بأن نتعلم زراعة بعض أنواع غذائنا لنحمي أنفسنا من الأمراض، وكذلك نطبق نفس الشيء على النباتات ورغبتنا بتعلم طرق الزراعة الطبيعية وحمايتها من المرض عن طريق اهتمامنا بالتربة ومكوناتها واستخدام طرق وقاية طبيعية، فدورة الحياة مرتبطة ولا تنفصل.

فالتقدم لا يكون أفقياً كما نتعلم ولكن بعودتنا إلى مصادر حياتنا، فالعودة إلى الأرض تجعلنا أكثر التصاقاً ببعض وبمكونات الحياة ونستمتع بها. 

شكراً لكل من شاركنا هذا اليوم، وهذه دعوة من كل من يعمل بأرض جبل الزهور للحضور ومشاركتنا العمل والتعلم معاً عن الزراعة وكيف نشكل علاقتنا مع مصادر غذائنا وحياتنا.

#مجاورة_الزراعة #edible_forest #natural_farming #amman #JO #حكم_الذات #فول #autonomous_learning #الأردن #عمان #مطبخ_اجتماعي #social_kitchen #التعلم_من_التجربة #تغميس #kscs #جمعية_خليل_السالم_الخيرية #taghmees

تأملات من تغميسة قدرتنا على الإيجاد

Photo 6-13-18, 8 48 39 PM (1)

تأملات جنى قزاز

شعرت أن هذه الجلسة كانت ضرورية بالنسبة لي، وأكاد أجزم أن موعدها كان مؤامرة كونية لإيقاظي بعد سبات طال أكثر مما كنت أود. بعد أربع سنوات من الاستهلاك في إطار “تعليمي” أكاديمي، أتت تغميسة تتمحور حول الإيجاد، الخلق.. التي كانت الجامعة قد خدرت رغبتي تجاهها، أو بالأحرى قولبت جهودي في الخلق والإيجاد لتتسع ضمن إطار الأكاديميا الذي لم يتسع يوما لي ولا لأفكاري، لذا أستطيع القول أن السنوات الأربعة الماضية كانت عبارة عن محاولات متكررة من قبلي لإيجاد حيز يسعني.

.اليوم أحاول استعادة عافيتي، أحاول التعرف على نفسي من جديد، أعيد خلق ذاتي كما يحلو لي
.هذه الجلسة دعّمت فكرة الاستمرارية لدي، أن الاستمرارية توازي في أهميتها اتخاذ القرار بالبدء وبالتحرك
هل تكفي قوة الإرادة والحوافز للمضي في مشروع ما؟
أرى أنا الإجابة هي لا. خلال الأشهر القليلة الماضية، اتضح لي أن ضبط النفس، والتغلب على الأفكار الهادمة الموجودة في اللاوعي لدى كل واحد منا، هي أيضا عوامل مهمة في هذه المعادلة.

تحدثنا عما حصل من احتجاجات شعبية، كيف خلقنا في الشارع مساحة للتعبير، كيف كان كل واحد منا يحاول إعادة خلق الواقع ليناسب .تطلعاته. وبالنسبة لي، كنت أحاول خلق وطن في هذه المساحة الجغرافية وفي وسط هؤلاء الناس، بطريقة أو بأخرى

لطالما شعرت أن كلمة “وطن” لم تحمل معنى كبيرا في كياني، إلا أنني في الأسابيع الماضية كوّنت لنفسي سببا لأن أخلق لنفسي وطنا هنا، وفي هذه البقعة بالتحديد، وفهمت لحظتها، وإن كان وقع هذه الجملة ثقيلاً على أذني، أن الوطن ليس مكاناً، بل شعوراً

Photo 6-13-18, 8 49 31 PMPhoto 6-13-18, 8 48 51 PMPhoto 6-13-18, 8 48 18 PMPhoto 6-13-18, 9 33 11 PM

 

من قال

لا أعرف من أين ابدأ بالكتابة، نعيش في عالم مجنون ومريض بداء العنصرية والوهم. أصبحنا نعيش على “كبسة” الإعلام، تنساق مشاعرنا وعواطفنا وانسانيتنا إلى ماذا تريد وسائل الاعلام الغربية التي تمتلك كل عناصر القوة الاجتماعية الكذابة من الدين واللون الأبيض والفكر الذكوري لتحركنا اليه. نتحرك ونثور لمصالحهم ونحن من نرفع شعار المقاطعة.

من قال ان لون البشرة يحدد فكر الإنسان وتصرفاته؟

ومن قال ان طول اللحية هو دليل لأي دين؟

ومن قال ان غطاء الرأس هو غطاء للعقل؟

ومن قال ان لون العينين له أي دلالة غير انه لون؟

ومن حدد مع من يجب ان نشعر ونتعاطف ومع من يجب أن لا نشعر؟

ولمصلحة من يقتل فرد أو أفراد؟

وهل نحن ضحايا في هذا العالم أم قاهرين؟

ومن يكتب بالإعلام ويجعلنا نردد كلمات ونعزز أفكار دون أن نفكر بها؟

ومتى كان القتل شيء عادي نسمع عنه كل يوم، والقاتل الأبيض نتعاطف معه ونعطيه الوقت ليبرر نفسه ومن كان غير ذلك فهو إرهابي؟

نُولد بصفات وضع معاييرها العالم ونبذل وقتنا وحياتنا نحاول أن نكون كما يريد هذا العالم دون أن نسأل أنفسنا لماذا؟ كل شيء ممكن أن يحدث للأخرين ولكن ليس لنا، ناكرين بأننا جزء من هذا العالم نؤثر فيه كما يؤثر فينا.

صراعنا ضد من ومع من؟ قد يكون أول صراع يجب أن نخوضه مع أنفسنا لننقيها من شوائب هذا العالم لإن ما يحدث لا يمكن أن يستمر كما هو عليه.

غرفة الترحيل

photo

لا استطيع ان اذكر من سألني عن سبب ذهابي الى لبنان ؟

ما يدور في خاطري الان هو اني اردت ان اتواصل مع بعضي، مع ما تبقى لي من اصدقاء واهل

مع ما تبقى من ضحك والم.

صورة لنا في الطائرة الى بيروت اشعرتني باني انسان عادي مثل من معي في الصورة لم اتصور اني مثير للريبة ولا للشك.

لم يكن لدي ادنى شك بعدم دخولي الى لبنان، خيّل لي ان هذه المرة ستكون اسهل المرات وخصوصا باني امتلكت كل الاوراق الغير اعتيادية المطلوبة.

وقفت دينا لتتزود ببعض الماء.
سبقتها لاراجع مكتب امن عام المطار، سلمت الاوراق المطلوبة، وجلست، سالني عن سبب قدومي، قلت لاحضر عيد ميلاد اخوتي جودي وجنا.
في هذه اللحظات بدأ موسم الانتظار.

اتّصل باختي كارمن تاكد منها اذا هي اختي، بعدها اجرى عدة مكالمات، تسألت عن ماذا يحدث، قال لي لا حق لك بان تعرف اما ان ترجع او نقبل بدخولك .

قال لي:  انت فلسطيني سوري

جاوبت متداركا: وجزائري متل ما انت شايف

قال لي:  ليش ما حكيت

قلت له: ما سالت

الحوارات كانت متقطعة،  كان في الغرفة شباك اطل بالنسبة لي على دينا وريف، ضحك مسروق من الزجاج من الساعة 11:30 صباحا للساعة 2:40 ظهرا.

جالس انا في المطار انتظر اجابة من شخص جلف ومتسلط.

اعتقد ان ما جعل وقت الانتظار يحتمل كان فكرة تراودني اني سادخل بيروت هذه المرة فرحا اكثر من اي وقت مضى لاني دخلتها بصعوبة، تخيلت نفسي اركض في مساحات المطار بعد ان يختم جواز سفري، تخيلتني اقفز مع دينا وريف بكل سذاجة في انحاء المطار، تخيلت حديثا مسائيا مع ضياء وحمودة عن “ابن الشرموطة” هذا وكيف عوفني الله.

الساعة 2:40

قال لي: لقد وصل الرد

نظرت اليه مستفهما

قال: سوف ترجع

احسست بانكسار، ولكن بطريقة لا اعرفها الان
قلت له: كتير منيح ممكن المرات الجاي يصير الرد اسرع الناس مش فاضية تستناكم .

اعطيت ريف ودينا الاغراض التي رغبت بتوصيلها الى بيروت، شعرت باني لا استطيع لمسهم  تمنيت ان اضمهم ولكن لو فعلت لبكيت.

 اتى العسكري المسؤول عن الترحيل، واخذني الى غرفة الترحيل، في غرفة الترحيل انت اقل من انسان عادي انت كائن يحتاج لاذن لدخول الحمام.

هناك جلست و مصطفى (ابو عبد الرحمن) رجل مصري عمره 55 عاما، ويوسف شاب مصري من بورسعيد، ورجل تركي لا يتكلم العربية ولا الانكليزية، ومؤمن من سوريا لا اعرف عمره
عند دخولي زاد مصطفى من كربتي حينما قال لي: لقد اتصلت امك قبل قليل وانا حدثتها
لم استطع ان اسأله عن اي تفاصيل لا اعرف سبب ذلك
كل ما رغبت به كان لحظة من السكون علني اقدر على التفكير بقرار او حل لما انا فيه، ولكن مصطفى و يوسف كانو منهالين علي بالاسئلة والتحليلات، اعتقد ان نفس السؤال كان يشغلهم ولكنهم شغلو انفسهم باي شي علهم ينسون السؤال.

كل شيء مؤلم في هذه اللحظة.

صوت مصطفى وهو يحكي ويكذب علينا، ويوسف هذا الشاب الذي اعتقد بان لبنان بلدا جميلا كما في الاغنيات والصور.

كل الافكار التي تجول في خاطري: لدي بعض الامل باني ساذهب الى الجزائر، ومن هناك اقدم لفيزا الى لبنان وارجع .

ولكن ماذا لو لم يعطوني فيزا ؟ ماذا لو منعوني من دخول الاردن ؟ لماذا علقت انا هكذا ؟ ما الغلط الذي ارتكبته حتى حصل هذا ؟

صوت اذاعة المطار وبرد المكيف يقطع افكاري ويزيد من ضيقي .

شعوري غريب جدا مليء بالترقب والحيرة .

تعود تلك الاسئلة .

من اين انا ؟ ولماذا لا املك مكان ما اكون منه واعيش فيه اشبه كل ما يحطيني فيه حتى الناس ؟

كل ما ارغب به الان هو رؤية كارمن وامي وجودي وجنا

احتاج بعضا من اليقين.

وضعي احسن من الكثير من اصدقائي على الاقل املك الجزائر صوت في داخلي يردد تلك المعلومة

الانتظار مع الوقت يتحول لعادة، كل ما اتمناه حاليا ان يعود اهلي لايقاع حياتهم، الا يتأثروا بالموضوع  ولا يشعروا بمأساة من نوع ما، صوت صفير يصدر كل ثانيتن يقطع افكاري مجداد، ضوء النيون الابيض القوي، وصوت تنفسنا كل الاشياء تثير الفزع.
الغرفة مليئة بالترقب، اشعر كاني محاصر مرة اخرى في جامع علي.

يخرجني من حالة الحصار صوت عسكري جديد، يقول لي صار موعد طائرتك، حملت اغراضي ومشينا سألته مستهزئاً هل من وقت لتّسوق؟ جاوبني بازدياد سرعة خطواته وصلنا بسرعة  هائلة الى الطائرة

الميزات في الترحيل هي التدخين في ارجاء المطار، وعدم انتظار الصفوف الطويلة.

بالطيارة ساورني شعور من الراحة بان ليس هناك من شيء اقوم به  على الاقل لمدة ساعة غفوت.

الحلم كان غريبا، حلمت لو انا الطائرة ترتطم بمدرج الاقلاع محدثا نفسي بان فرصي بذلك اصبحت افضل حيث اني  مارست الطياران مرتين اليوم .

الموت كان واضحاً دقائق لا متناهية من النوم العميق.

لا اعرف لماذا لم اعد اشعر بالاكتراث لاي شيء قد يحصل، كل ما شغلني هو اني عند هبوط الطائرة ساشغل الواتس اب، اريد ان اطمئن على امي وكارمن وريف ودينا ورهف.

تهبط الطائرة تصلني رسالة من شركة الهاتف النقال  (نهنئكم بالسلامة ونرجو ان تكونوا قد استمتعتم في سفركم )..

غور الأردن وأنا

madinati wa ana IMG_3217تأملات محمد الطيب من أهل تغميس عن مبادرة “مدينتي وأنا” وجلسة الأغوار… 

هذه الأيام يوجد الكثير من المبادرات والحركات الشبابية التي تؤثر بشكل إيجابي بمجتمعنا الأردني ومن هذه المبادرات مبادرة “مدينتي وانا” التي تهدف الى تقريب ومعرفة وتبادل الثقافات والمعلومات عن مدننا وقرانا وتقريبها اكثر لقلوبنا لنتعرف عليها اكثر. فهي تفتح المجال لشباب اليوم ليتعرفوا على مدنهم وأراضيهم وعلاقتهم بأراضي فلسطين المحتلة البعيدة عنا وتزيد من تمسك روح الشباب بالهوية الفلسطنية التي تسلب وتختفي يوم عن يوم من قبل الاحتلال الصهيوني.

 في آخر جلسة نظمتها المبادرة تحدثنا عن منطقة الاغوار وعن حقائق عنها، فقد كانت الجلسة مليئة بالمعلومات الجديدة. تناقشنا عن التعليم وصعوبة الوصول الى المدارس ونسب الرسوب العالية لان الاطفال لا يجدون الوقت للدراسة ويقضون اوقاتهم بالعمل. وتحدثنا أيضا عن الموارد والخيرات الغنية والكثيرة التي تنتجها هذة المناطق ولكن أهلها لا يستفدون منها ومعظمها يذهب إلى الخارج. فأن أهل تلك المناطق يشكون من الفقر الشديد.

و تكلمنا ايضا عن علاقة المزارعين بتلك الأراضي وعن البذور الجديدة المعدلة جينياً والتي لا يمكن استخدامها اكثر من مرة واحدة. ومن المعلومات الهامة التي ذكرت انه بالإمكان إطعام ٨٠ مليون شخص اذا تمت زراعة الغور بشكل صحيح.

وكانت مفاجاة هذة الجلسة “قلاية البندورة” حيث غمسنا بالحب وبالمعرفة وتساءلنا بمن يستفيد من الوضع الحالي للغور؟ ولماذا هذا الفقر الشديد بهذه الاراضي ذي التربة الخصبة والخيرات الكثيرة؟ إنتهت هذة الجلسة و لكن تركنا الجواب لكم؟ فما رأيكم؟

IMG_3215 IMG_3225

stigma kills الوصمة تقتل

1475826_10153603438680459_187626204_n

Photo by Sally Shalabi

How do I even begin to express how deeply inspiring it was to attend the HIV and Law Project closing ceremony this Saturday at the Balad Theater?  It may sound strange to some, but for me, nothing is more valuable these days than witnessing people in my community break the silence on injustice in society.  Especially the types of injustices we inflict upon each other everyday through pre-judgment and discrimination.

I’ve never really thought about the kind of stigma attached to those living with HIV or AIDS, but apparently it is as harmful as the virus itself.  The way our society perceives those with HIV and AIDS isolates already vulnerable people from accessing basic privileges, rights, and social acceptance.  Common knowledge is plagued with misinformation on how the virus is contracted and transferred, creating irrational fear of people living with HIV and AIDS.

In many ways, these were the main findings of the HIV & Law Project, that stigma causes more suffering than the actual disease.  An infographic based on the research conducted throughout the project aims to dismiss common myths with more concrete medical and legal evidence.

Personally, I have been thirsting to hear such words of empathy, hospitality, and kindness as uttered on that stage.  It was a shared message, spoken by patients, doctors, lawyers, filmmakers, and musicians, calling out together against social stigmas of all kinds, reminding us that we are all people worthy of life.  Their truth moved me to tears; the kind that cleanses your insides from pain that you had forgotten was there.

I honestly believe that we all have so much healing to do, physically, mentally, emotionally, and spiritually, both individually and collectively.  As a society of wounded people, we’ve learned to hide our scars and suffer our pain in silence.  But how can we heal what we don’t acknowledge?  We can’t hide behind ignorance, because ignoring the problem won’t make it go away.  From experience, most problems stick around until they become so bad that we just can’t ignore them anymore.

I’ll leave you with the words that resonated deepest with me, although they are merely a weak translation, “I do not have a name.  I am no one and everyone.  I cannot exist if you are not allowed to exist.”

Dina Bataineh – Ahel Taghmees

كيف لي أن أبداء بالتعبير عن مدى تأثري بحضوري للحفل الختامي لمشروع القانون والإيدز يوم السبت ١٢/٢١ في مسرح البلد؟ قد يستغرب البعض عن ما سوف أعبر عنه، ولكن ما لا يقدر بثمن عندي هذه الأيام هو رؤية آفراد في مجتمعنا يهزون عرش الصمت ويتحدثون عن بعض من أشكال الظلم الأجتماعي الموجودة فيه وبالأخص ما نمارسه من إصدار للأحكام المسبقة على بعض والتمييز في المعاملة.

لم يخطر في بالي قط الوصمة الإجتماعية القاتلة الذي تمارس على الأشخاص المتعايشين بفيروس نقص المناعة المكتسبة، وصمة مؤذية كما هو الفيروس. بهذه الوصمة التي ينظر بها مجتمعنا على الأشخاص الحاملين للفيروس وللمصابين بالإيدز، فإننا نقوم بعزل من هم بأمس الحاجة للإهتمام ليتمكنوا من الإستمرار في الحياة، بالإضافة الى أننا نقوم بسلبهم أبسط حقوقهم  بوجودهم بيننا. كمية التشويه والجهل بالمعلومات المرتبطة بالإصابة بالفيروس ونقله خلقت نوعا من الخوف الغير مبرر للأشخاص المصابين بالفيروس والإيدز.

الوصمة تقتل وتخلق معاناة أكبر من الفيروس نفسه، كانت من أهم النتائج لمشروع القانون والإيدز. مخططات للمعلومات البيانية تم تقديمها بشكل مبسط من قبل فريق العمل لرفض الخرافات الشائعة وتقديم بدلا منها الأدلة الطبية والقانونية لنرى ونفهم ونفكر ونقول لا للوصمة الإجتماعية.

كانت روحي عطشى لسماع مثل هذه الكلمات والمواقف المشحونة بالأحاسيس والتعاطف والتقبل التي تم التعبيرعنها على المسرح. كانت رسالة مشتركة عبر عنها مرضى وأطباء ومحامين وصنّاع أفلام وموسيقيين كلهم يدعون ضد التمييز الإجتماعي بأشكاله المختلفة ويذكروننا بأننا جميعا أشخاص نستحق بأن نعيش.

أنا أعتقد بأننا بحاجة لنتعافى جسديا وذهنيا وعاطفيا وروحيا بشكل فردي وجماعي. كمجتمع مكون من أفراد مجروحين، تعلمنا بأن نخفي جراحنا ونعيش آلامنا بصمت. وكيف لنا أن نتعافى من ما لا نعترف به؟ لا يمكن لنا أن نختبئ خلف جدران الجهل ظنا منا بان تجاهل المشكلة سوف يجعلها تذهب. من خبرة، معظم المشاكل تبقى موجودة وتتفاقم ونصل الى مرحلة بحيث لا نستطيع تجاهلها.

سوف أترككم مع بعض من الكلمات التي تركت صدى عميق بداخلي “ليس لي إسم. أنا لا أحد وكل أحد. لا أستطيع أن أعيش اذا لم يسمح لك بأن تعيش”

دينا بطاينة – أهل تغميس

(ترجمة: ريف فاخوري)

al salt jeera جيرة السلط

IMG_2231

بأول تجوال لنا مع جيرة خارج مدينة عمان تجاورنا مع الثقافة والتراث والعادات لمدينة السلط وإنغمسنا بجمال وضيافة أهلها. في الحافلة التي أقلتنا من عمان الى السلط تعرفنا وتجاورنا مع مجموعة رائعة من مجتمع جيرة مما جعل من الأربعين دقيقة بالحافلة فرصة للتعلم والتجاور بجدارة.

في السلط كان لنا تجوال أكثر من رائع ومليء بالتعلم بصحبة بلال الحياري، من حبه لهذه المدينة التي ملكت قلبه أراد أن يصحبنا الى عالم آخر استمر لمدة يوم تقريبا. بدأنا من منتدى السلط الثقافي بمقرهم الجديد الذي يقع على مشارف المدينة. تأسس هذا المنتدى عام ١٩٨٩ بعد هبة تشرين ليقود عملية إصلاح سياسي وإجتماعي. في المنتدى تعرفنا على بعضنا أكثر وعزّلنا أفكارنا لنخلق مساحة للتعلم في أرواحنا. في هذه الجلسة كان لنا فرصة لنعرف أكثر عن جيرة ومسيرتها الى أن وصلت بشكلها الحالي، كيف كان القائمون عليها في حيرة ثم تلاقى الخيرة لتتشكل جيرة، المكان التي تتجمع فيه الجداول في نهر واحد لتخلق قوة إجتماعية هائلة للتعلم.

من هناك ترجلنا الى أعماق مدينة السلط لنتقابل مع جبالها وبيوتها وشموخها، ووقفنا بكل تواضع ننظر بجميع الاتجاهات وكل زاوية لنعرف عن أهل وتاريخ المدينة الذى يقدمه لنا بناؤها وأهلها فاتحة لنا ذراعيها لننغمس ونعرف ما تخبؤه لنا. سيرا على الأقدام توجهنا الى شارع الحمام حيث تحدثنا مع أهل المدينة ودخلنا البيوت القديمة وتعرفنا على الحرف التقليدية التي مازالت موجوة في وقتنا الحالي.

من شارع الحمام الى ساحة العين الى بيت أبو جابر الذي أصبح متحف السلط التاريخي. كان واضحا أن هناك المزيد لنتعلمه عن تاريخ المدينة، من الأزقة وروايات الناس الى جدران هذا البيت العريق الذي بني على ثلاث مراحل ابتداء من أواخر القرن التاسع عشر. طريقة البناء لوحدها خلقت العديد من الأسئلة عن طبيعة الحياة في الزمن الماضي وجميع المعروضات أخذتنا في جولة الى جزء من تاريخنا القديم لنفهم حاضرنا.

من هناك أكملنا مسيرنا الى جمعية بيت التراث الأردني مخترقين المزيد من الشوارع والحارات ومنها طلوع الجدعة. في الجمعية تعلمنا عن بعض من الصناعات والحرف اليدوية واستقبلتنا السيدات بالطيبات الشعرية التي تحدثت عن جمال المدينة بالاضافة الى ما لذ وطاب من أكلات أردنية وسلطية مثل الرشوف والمحاشي والكفتة والدجاج المشوي والأرز مع الخضار.

وفي النهاية كان لا بد من أن نختبر المزيد داخل جدران هذه البيوت القديمة. تعليلة السلط جاءت لتمزج ثقافتين معا لنتعلم من  بعض. كانت نهاية جميلة ليوم تعلمي استخدمنا فيه معظم حواسنا وتجاورنا معه بقلوبنا وعقولنا، وحيث أدركنا أهمية التعزيلة لنقطف ثمرة تعلمنا. كل الشكر لجميع المنظمين والأعضاء ولمن فتح لنا بيوتهم وقلوبهم وغمرونا بكل المحبة والطاقة ليكون للتعلم طعماً مختلفاً.

Our most recent Jeera visit to Salt was steeped in the culture, heritage, and tradition of this historical city and its endlessly hospitable people.  We traveled by bus in the company of an incredible group from Jeera’s community, made up of a diverse mix from Amman’s various neighborhoods.  Our wonderful host, Belal Heyari, designed a rich schedule of learning exchanges, allowing us a glimpse into the heart of a city that has captured his own.

We were first welcomed to the Salt Cultural Forum in their more recent location near the outskirts of the city.  This organization has been opening its doors to community and culture since 1989, working towards social cohesion against political unrest.  Within this space we swapped stories and experiences, getting to know each other as well as our hosts, allowing Jeera to bring us closer together.

From there we struck out deeper into the old city, quickly leaving behind our unwieldy vehicle and relying on our legs to navigate the narrow winding streets, picking our path towards well-known Hammam St.  We made our way past old homes turned heritage buildings, taking in the arched doorways and windows, peeking up staircases that lead to more homes, exploring shops, and chatting with street vendors, mingling with the crowd.

By the time we reached Abu Jaber Museum, it was evident that the history of Salt is as much alive today in its streets, captured in every face and place, as was reflected on the static walls, models, and display cases.  That reality on the side, it provided a great opportunity to explore the magnificent interior architecture of this family home turned museum.

Shortly after, we headed towards our final destination at a local women’s center, to learn about their wide range of traditional handicraft skills.  We were fortunate enough to get a taste of their amazing work, hosting a generous meal showcasing a variety of local dishes, like rashouf, mahashi, kifta, baked chicken, rice and mixed vegetables.  Their good-natured hospitality was unparalleled, in an endlessly hospitable city.

In a most complementary fashion, our Jeera ended with a Ta3leeleh, combining the spirits of these two community-learning initiatives into one space.  It was a truly wonderful ending to an all around amazing trip.  To our Jeera organizers, hosts, and members, you have our sincere gratitude and appreciation for your boundless energy and love of community and learning.

IMG_2218 IMG_2263 IMG_2213