التعلم بالألوان

first session with group أول جلسة مع المجموعة

وأخيراً قابلت جوستافو في يونيتيرا وجهاً لوجه، جلسنا بحدود الساعة، أخبرني فيها عن تاريخ يونيتيرا وكيف بدأت بعد حركة الزباتيستا في المكسيك وأخبرته عن تغميس وبكيف نشق طريقنا لنتعلم. بالرغم من أنه يبلغ من العمر ٧٨ عاماً إلا أن لديه طاقة وقدرة على مقابلة كل من يأتي إلى يونيتيرا والتحدث معهم والتخطيط للنقاشات وحضورها، يعطي شعوراً بالألفة والحب شحني بهما من أول ما قابلته. أخبرته بكيف كل من حولي يدفعني للذهاب إلى مدرسة لتعلم اللغة الإسبانية، ومن كثر الضغط ذهبت ولكن لم أرغب بالعودة مرة أخرى، لا أريد تعلم اللغة داخل مؤسسات وأنا أعيش بين أهل البلد، ضحك وقال لي لا تذهبي وأنتم العرب لديكم القدرة على تعلم اللغة الإسبانية بسرعة.

لقد كنت محظوظة بأن أقابل مجموعة جديدة قادمة لتتعلم في يونيتيرا، أغلبهم من المكسيك. البعض قادم لإكمال دراسته الجامعية مثل إريكا وارندريه وماكس، والبعض مثل أوسكار ودانيلا وطفلهم لوسيو يبحثون عن طريق جديد للحياة والمعرفة خارج إطار المؤسسات بعد الإقامة ل٦ سنوات في هولندا وأخذ أوسكار لشهادة الدكتوراه، وهناك خوان ولوسيو جاءا من تشياباس لينقلا جزء من ما سيتعلماه في وهاكا إلى مجتمعاتهم هناك وكانا إرينيه وأوسكار يتوليان أمور تعرفنا على بعض، لم أكن أعلم بأن هذا أول إجتماع تعرفي ولكن علمت لاحقاً.

من هذا الإجتماع بدأت بتجاربي التعليمية، في كل مرة كنت أشعر بأني يجب أن أضع جهداً مضاعفاً، واحداً للإكتشاف والتعرف على ما يدور حولي حيث أن طريق التعلم ذاتي وأنا يجب أن أتبع وأبحث عن طريقي وماذا أود أن أتعلم والآخر مرتبط بعامل اللغة لأفهم وأعرف.

لذلك شعرت بأن تعلم الإسبانية ضروري لأشق طريقي مع تحفظي على اللغة الإسبانية بأنها لغة المستعمر للمنطقة. بدأت بوضع خطتي الذاتية للتعلم ومن ثم مراجعتها مع الناس في يونيتيرا. بدأت بتعلم الألوان والأرقام وأيام الأسبوع والأشهر، ومن خلال تعلمي للكلمات بدأت بتعلم اللفظ، شعرت بأن أول شيء علي فعله هو عدم مقارنه اللغة بأي لغة أخرى لأنه بالنهاية سوف أبذل الوقت بالمقارنه بدلاً من التعلم. حاولت خلق طريقتي الخاصة التي قد تقربني إلى اللغة مع معرفتي بنفسي وبعدم قدرتي أو عدم محبتي لتعلم لغات أخرى.

رحلة التعلم الذاتية مليئة بالأشياء الجديدة، فكرة ان لدي الحرية باختيار ما اريد تعلمه وإعادة اكتشاف ما أحب لوحدها غنية بالأسئلة التي تفتح أبواباً وأفاقاً جديدة للتفكير. ولكن لا بد من ذكر باني اشعر بالوحدة او الغربة في بعض الأحيان بسبب عائق اللغة الذي يعيق من حركتي وتفاعلي مع الناس. أحببت الألوان كثيراً بورشة الرسم. من يعطي هذه الورشات لا بد بأن يكون مؤمنا بفكرة التعلم دون قيود وحرية الاكتشاف الذاتي، في أول الورشات كنت في حيرة من أمري ماذا أرسم وكنت أحاول أن أنقل أو أعيد رسم الأشياء، كنت أشعر بأني لم أسمح لنفسي أن تنطلق مع الألوان لغاية آخر جلسة، شعرت باني لست خائفة من الألوان وانطلقت بدمجها واستخدام ما هو متاح أمامي من مواد للتعبير، فقط جعلت نفسي أقرب إلى الألوان وتجرأت بخلطها والتعبير بها دون أن أقع في دوامة هذا صح أو غلط، وكنت سعيدة بأول لوحة فنية لي.

بالألوان أيضا إنغمست بالطباعة الحريرية، لطالما أردت تعلم هذا النوع من الطباعة ولكن كل شخص من حولي كان يصورة بأنه شيء قادم من الفضاء ومن الصعب تعلمه، وكنت أرى كمية المبالغ التي يتم دفعها ليتم تعليمها للناس. “بانشو” أخذني إلى هذا العالم، انتقل بانشو ليعيش بوهاكا بعد أن أنهى دراسته الجامعية ويعيش الآن من التصميمات التي يطبعها على “البلوزات”، كي يعيش عليه أن يبيع بلوزة واحدة باليوم. تعلمت طريقة للطباعة التي تعتمد على ما هو موجود ومتوفر ومن أهمها أشعة الشمس، الطباعة ليست سهلة ولكنها تحتاج إلى الدقة والممارسة. أجمل ما في هذا النوع من الطباعة أنه يشكل نوع من العلاقة والألفة والحميمية بين الأنسان وما يطبع، وتعطي نوع من الحرية في التعبير والتشكيل ولذلك كل طبعة يكون لها شكلها المميز حتى وإن تشابهت

color and artistic expression workshop ورشة الرسم والتعبير بالألوان

Pancho after preparing an image for print بانشو بعد أن قام بتجهيز اللوحة للطباعة

taghmees ready for print المعرفة بدها تغميس – جاهزة للاستخدام

my first silkscreening production أول انتاجاتي من الطباعة الحريرية

my painting from art class لوحتي من ورشة الرسم والتعبير بالألوان

هنا وهناك في وهاكا

Zapotec civilization جبل ألبان – حضارة الزابوتيك

قررت ببدء إكتشاف المدينة خلال هذه الأيام إلى حين أن تنتهي الإنتخابات، أصوات الطائرات المحلقة تدب في الأجواء، ودوي أصوات سيارات الشرطة والألعاب النارية مسموع في كل مكان كأن جميع هذه الأصوات مجتمعة تريد أن تفرض نوعاً من القوة والخوف على الناس.

شاركت رغبتي بالذهاب إلى السوق الشعبي في المدينة والذي يقع بجانب باصات الدرجة الثانية (هناك نوعين من الباصات، باصات الدرجة الأولى وباصات الدرجة الثانية) مع الموظفة في الفندق. أخبرتني بأنه من الأفضل عدم الذهاب إلى السوق لإن المنطقة غير آمنة، تسألت ما الممكن بأن يكون هناك؟ (لم أكن أعرف عن موعد الإنتخابات في حينها) وهل هذا ما يخبرونه لمن يرغب بالذهاب إلى السوق الشعبي في عمان؟ قررت أن أمضي في خطتي، ولكن أبقيت حقيبتي بجانبي طوال الطريق. بعد حوالي ١٠-١٥ دقيقة من المشي كنت على أبواب السوق، دخلت على طول دون تردد، وجدت البسطات على جميع أشكالها، الخضرة والفواكة واللحوم والأدوات المنزلية والملابس، كانت كأسواقنا تدب فيها الحياة ودن أن أشعر بما يدعو للخوف. تجولت بالسوق واشتريت المانجا والأفوكادو ومن ثم ذهبت إلى موقع جبل ألبان.

قبل الذهاب إلى الجبل إستوقفتني مناسبة في إحدى كنائس المدينة، لوهلة ظننت أنه عرس ولكن بعد أن تمكنت من التحدث مع أحد الحاضرين علمت بأنه إحتفال تقليدي تقوم به العائلات هنا عندما تبلغ صبايا العائلة ال ١٥ من عمرها. من هذا العمر المبكر يتم وضع الإناث في قوالب معينة، من طريقة اللبس والإحتفال لم أتمكن من ملاحظة عمر الفتاة الصغير، وتسألت هل يا ترى يفعلون ذلك للشباب أيضاً؟يمكن الأيام القادمة ستخبرني بذلك.

جبل ألبان يبعد حوالي ٢٥ دقيقة عن وسط المدينة، وهو ما تبقى من حضارة (زابوتيك) والتي عاشت كما يقال حوالي ١٣ قرن في هذه المنطقة وهي من أهم الحضارات التي شكلت تاريخ المكسيك ووهاكا بالتحديد. كم من العجب أن يكتبوا بأن هذه الحضارة بإهلها وبجميع ما شكلت من طرق للحياة أختفت دون معرفة الأسباب، فقط هكذا بيوم وليلة؟ الزابوتيك هم من سكان المكسيك الأصليين الذين تم فرض السيطرة والقهر عليهم مع قدوم الإستعمار الإسباني في القرن السادس عشر لأمريكا.

بعد الإقامة لمدة ثلاثة أيام في الفندق إنتقلت لأسكن مع إحدى العائلات المكسيكية، البيت كبير ومُرفه نوعاً ما ولكن هذا ما تمكنت من العثور عليه. في كل مرة أتواصل بشكل مختلف مع أهل المدينة أشعر أكثر وأكثر بمقدار الشبه بين بيتي وعائلتي بعمان وبين حياتهم هنا. صور العائلة في كل مكان، شهادات التخرج، صور الأعراس، التلفون الذي يرن كثيراً، لفافات الشعر…

أنام في بيت إميليا وأتناول الطعام في بيت أنولفا، شقيقتان تعيشان مع عائلاتهن في نفس المنطقة، يتشاركن الطعام والحديقة والحياة اليومية ولكن أميليا لا تطبخ وأنولفا تتولى شؤون الطبخ بمساعدة (زافيرا). البيت كبير لدرجة أنه يستضيف ٤ طلاب آخرين غير أهل البيت.

تعرفت على مجموعة طلاب من الولايات المتحدة يعيشون معي بنفس البيت وموجودون لدراسة اللغة الإسبانية وللتدريب بالمستشفيات بما أنهم يدرسون الطب. أول حديث دار بيني وبينهم كيف أنهم لم يتمكنوا من الخروج طوال عطلة نهاية الأسبوع بسبب الانتخابات، حيث تم إرسال ايميل لهم من قبل جامعاتهم بعدم الخروج لان الوضع غير آمن، كان إول تعليق لي بأني أمضيت يوم أمس بطوله بالخارج دون أن أشعر بشيء، استغربوا جداً مما قلته لهم، وأنا أفكر بأن هذا السيناريو ليس بجديد، نفس التشويه للحقائق ولكن مع اختلاف الزمان والمكان وكأن دم وروح البعض من الناس إغلى وأثمن من آخرين.

تجربتي في سوق الخضرا كانت مختلفة لأَنِّي ذهبت بصحبة أنولفا، السوق كبير ويوجد به العديد من البسطات وهناك علاقة واضحة بين صاحب/ة كل بسطة ومن يأتي للشراء. مباشرة تذهب أنولفا للشراء من البسطة المعتادة للشراء منها، تحدث عملية مبادلة ولكن مع وجود عامل النقود وتعطي صاحبة البسطة نبتة للأكل كانت قد قطفتها من حديقة منزلها لتبيعها على بسطتها، تذهب إلى بائعة الورد وتعطيها بعض من الجرائد ومن ثم تذهب إلى بائع اللحم وتشتري قطعة دجاج واحدة وتعطيه كيس بلاستيك ليعيد استخدامه، لاحظت أن التسوق هنا يكون لحاجات العائلة يوم بيوم، الطبخة تكفي ليوم واحد فقط، خبز التورتيلا يجهز كل يوم حتى الثلاجات تقريباً فارغة إلا من بعض الخضار والفاكهة.

داخل موقع جبل ألبان

Mini Avecado الأفوكادو المصغرة

Celebrations at the church entry الاحتفال على مدخل الكنيسة

Local market entrance مدخل السوق الشعبي

With my host Amelia مع أميليا – صاحبة البيت

Tortillas التورتيلا بالشارع

Streetsides handicrafts حرف يدوية بالشارع

Ingredients for the day’s meal from the market في سوق الخضرا-السلة التي تحتوي على مكونات الطبخة اليومية

4/6/2015 أول يوم في وهاكا

ز

سرعة الطائرة وهي تحلق إلى المكسيك كانت أشبه بما يحدث داخلي من أفكار متسارعة. حماس وقلق وخوف، عالم مختلف كما أسمع ولطالما أردت أن أكتشف. بهذه الرحلة حاولت أن أعيش فكرة ” لا للقلق”، الطائرة تأخرت أم لا، من سيجلس بجانبي وكل الأمور المتعلقة بالسفر، كانت الأمور ميسّرة في معظم الأحيان، حتى عندما ألغيت الطائرة الذاهبة إلى وهاكا، كانت ميسرة بتبعاتها. وصفة ” لا للقلق” جميلة عندما نتمكن منها.

أولى مغامراتي كانت عندما ألغيت الطائرة الذاهبة إلى وهاكا بعد إنتظار حوالي ساعتين ونصف في مطار هيوستن والسفر لمدة حوالي ٢٢ ساعة وذلك بسبب وجود إعتصام للمعلمين في المكسيك مع اشتداد ذروته في وهاكا. شركة الطياران الأمريكية تركتنا مع كوبون خصم للإقامة في الفنادق القريبة من المطار التي توفر خدمة الإستقبال والذهاب. بدأت رحلة البحث عن فندق مع إعتذار الشركة المزودة عن توفر غرف وطلب الإتصال بعد فترة للتأكد مرة أخرى. في هذه الأثناء إقتربت مني صبية وسألتني اذا كنت أود أن أشاركها الغرفة مع صديق لها وهو بصحبة طفلته التي لا تتجاوز العامين لانه لا يملك ثمن الإقامة في الغرفة (والتي كانت حوالي ٧٠ دولاراً أمريكياً بعد الخصم)، فكرت لدقيقة ومن ثم قلت ما المانع. عندما تعرفت عليهم وجدت أن الصبية إسمها “داماريس” من السلفادور والرجل “خورخه” من المكسيك ويعيش في وهاكا. وصلنا الفندق وتشاركنا الغرفة، لم أشعر بأي قلق أو خوف، جلسنا نتحدث وكانت داماريس تترجم لنا. بالأول لم يعرفوا أين هي الأردن وظنوا أني من “جوردن” بالولايات المتحدة. أخبرتهم أين أعيش بالعالم العربي، بين سوريا ولبنان وفلسطين، ولإن خورخه يتمتع بحس ديني مسيحي استطاع أن يميز فلسطين والقدس وشاركتهم بعض من الصور لبيت لحم التي كان قد أعطاني إياها صديقي معتصم بعد مجاورة العودة. ذهب بِنَا الحديث عن الحجاب وفكرته حيث كانوا يظنوا بأنه مرتبط بالزواج، من هي متزوجه تلبسه ومن هي غير متزوجه لا تلبسه. هل يا ترى المصائب والمشاكل تجمّع الناس وفي لحظات ننسى مخاوف المدنية الحديثة والتقرب من الغرباء؟

وفي هيوستن لا بد لي بأن أقول بأني لم أكن أعرف بمدى إستخدام اللغة الإسبانية هناك، مثلها مثل اللغة الإنجليزية تقريباً، لأقراء فيما بعد عن الحرب المكسيكية الأمريكية في منتصف القرن التاسع عشر والتي على أثرها إحتلت تكساس ونيو مكسيكو وكاليفورنيا وأصبحوا جزءاً من الولايات الأمريكية.

وأنا أطير فوق خليج المكسيك، يوم ٦/٤/٢٠١٥ الساعة ٩:٢٠ صباحاً بتوقيت هيوستن، فكّرت بعظمة الخالق وأنا أرى جمال طبيعة المكسيك من الطائرة وبضعف قدرة الإنسان الذي خلق وقوته المدمرة التي يستخدمها بمنح الحق أو عدمه لإنسان آخر برؤية كل هذا الإبداع. وبكيف أن العالم صغيرٌ كبيرٌ بنفس الوقت، ومن تناقضاته بأني مضطرة للتعامل مع كل ما هو وهمي ومن صنع الإنسان من قوانين وشروط سفر لأكتشف ما هو طبيعي وحقيقي.

وصلت مطار وهاكا واختلف واقع التعامل من اللغة الإنجليزية إلى الإسبانية وبدأت بإستخدام لغة الإشارة وأحسست بمقدار جهلي في بيئة مختلفة ودوائر غير دوائري.

   إستقليت تكسي كولكتيفو (Collectivo)

بدلاً من التكسي الخاص والذي يقل حوالي ٨ أشخاص ويكلف (٧٠ بيسوس= حوالي ٣دنانير). لم تتجاوز الرحلة من المطار إلى الفندق الذي أقمت فيه لمدة ٣ أيام والذي يقع في وسط المدينة في شارع كريسبو سوى نصف ساعة.

إستلمت غرفتي ووضعت حقائبي واستكشفت الفندق والتراس الجميل المطل على المدينة. ومن ثم اتصلت مع “سيرجيو” صديق منير فاشة الذي من المفروض أن يعرفني على المدينة. وصل “سيرجيو” إلى الفندق وذهبنا في جولة إلى وسط المدينة، أخبرني أكثر عن إعتصام المعلمين والذي هو امتداد لإعتصامات في السنوات السابقة بسبب رغبة الحكومة بإعادة تشكيل نظام التعليم بحيث يعمل على سلب المعلمين جزءاً من حقوقهم. بعد ذلك ذهبنا إلى وسط المدينة مروراً بزوكالو وشوارع إندبيندينسيا ومن ثم تناولنا طعام الغداء في مطعم صغير في أزقة وهاكا، تناولت تاكو اللحم مع عصير المانجا الطازج.

عدت إلى الفندق وحاولت مقاومة النعاس حيث أن هناك ٨ ساعات فرق في الوقت، باءت محاولاتي بالفشل وعلى الساعة ٦:٣٠ مساء بتوقيت وهاكا (٢:٣٠ صباحا بتوقيت عمان) ذهبت في سبات عميق لأستيقط ثاني يوم على الساعة ال ٥ صباحاً.

Me, Damaris, Jorge and his daughter Anna at Houstan Airport داماريس وخورخيه والطفلة وأنا في مطار هيوستين

inflight magazine… small scale resistence شكل بسيط من المقاومة، تعديل الخريطة لمجلة الطائرة الذاهبة إلى وهاكا

Collectivo تكسي كوليكتيفو

Oaxaca from the hotel’s terrace on Crespo St. وهاكا من تراس الفندق في شارع كريسبو

Oaxaca’s streets, city center شوارع وهاكا، وسط المدينة

protesters’ tents from teacher’s demonstration at the city center خيم إعتصام المعلمين في وسط المدينة

 

من قال

لا أعرف من أين ابدأ بالكتابة، نعيش في عالم مجنون ومريض بداء العنصرية والوهم. أصبحنا نعيش على “كبسة” الإعلام، تنساق مشاعرنا وعواطفنا وانسانيتنا إلى ماذا تريد وسائل الاعلام الغربية التي تمتلك كل عناصر القوة الاجتماعية الكذابة من الدين واللون الأبيض والفكر الذكوري لتحركنا اليه. نتحرك ونثور لمصالحهم ونحن من نرفع شعار المقاطعة.

من قال ان لون البشرة يحدد فكر الإنسان وتصرفاته؟

ومن قال ان طول اللحية هو دليل لأي دين؟

ومن قال ان غطاء الرأس هو غطاء للعقل؟

ومن قال ان لون العينين له أي دلالة غير انه لون؟

ومن حدد مع من يجب ان نشعر ونتعاطف ومع من يجب أن لا نشعر؟

ولمصلحة من يقتل فرد أو أفراد؟

وهل نحن ضحايا في هذا العالم أم قاهرين؟

ومن يكتب بالإعلام ويجعلنا نردد كلمات ونعزز أفكار دون أن نفكر بها؟

ومتى كان القتل شيء عادي نسمع عنه كل يوم، والقاتل الأبيض نتعاطف معه ونعطيه الوقت ليبرر نفسه ومن كان غير ذلك فهو إرهابي؟

نُولد بصفات وضع معاييرها العالم ونبذل وقتنا وحياتنا نحاول أن نكون كما يريد هذا العالم دون أن نسأل أنفسنا لماذا؟ كل شيء ممكن أن يحدث للأخرين ولكن ليس لنا، ناكرين بأننا جزء من هذا العالم نؤثر فيه كما يؤثر فينا.

صراعنا ضد من ومع من؟ قد يكون أول صراع يجب أن نخوضه مع أنفسنا لننقيها من شوائب هذا العالم لإن ما يحدث لا يمكن أن يستمر كما هو عليه.