taghmeeseh into stereotypes تغميسة بالتنميط

1525237_623330221127461_1829930268369816023_n

ما هي المعايير التي تسيطر على شكل حياتنا؟ ومن يضع هذه المعايير؟ وهل هناك مقياس واحد يوحد الناس والأفكار؟ وكيفتحدث عمليات التنميط؟ وبناء على ماذا تحدد أشكال السلوك النمطية؟

تغميستنا بالتنميط كانت من أجمل الطرق لنقول وداعا لعام ٢٠١٤، الإيام غير مقسمة بأرقام، نطوي صفحة لنفتح أخرى ولكن كل الصفحات مترابطة نؤلف من خلالها قصة حياتنا لنتعلم من كل تجربة وحكاية. في مكتب أهل جلسنا جميعا كأهل لننغمس بموضوع التنميط، ونفهم أكثر ما أشكاله وكيف نمارسه وكيف يمارس علينا من خلال قصصنا.

غصنا في معنى كلمة تنميط، من يسفيد من  ممارسات التنميط وعلى حساب من؟ ولماذا ننمط؟ من أين تأتي الصورة النمطية؟ كيف تختلف الأحكام عن الأفكار النمطية؟ ما علاقة الوعي بالتمنيط؟ وهل نكون واعيين عندما ننمط؟ هل من الممكن ان نتوقف عن التنميط؟

كل شخص أخذ جزء من المعرفة التي إنغمسنا بها، ومن الجميل أن نتمهل في ظل الحياة التي نعيشها ونفكر بالريقة الت ننظر ونتعامل بها مع بعض.

كل الشكر لكل من كان معنا من الأهالي القدامى والجدد، وشكرا أهل على الإستضافة.

وكل تغميسة ونحن بخير 🙂

What are the standards that control our lives? Who places these measures? Is there only one standard measure that can be applied to us all? On what basis are they decided?

These are some of the questions that we immersed ourselves in during yesterday’s taghmeeseh into stereotypes. Our stories were the main source of our exploration, using our lives to struggle through the term, our interpretation of it, and its implications on our behaviours, actions, and reactions. Stories lead to more questions: Do we represent the ‘groups’ we come from? Can we generalise and associate any idea/characteristic to all people in any specific ‘group’? Do we apply stereotypes without realising it? How can I know what stereotypes I’m carrying around? How different are stereotypes from judgements? Who do stereotypes generally serve? How do they play a role in marginalising different people?

Our thanks for all who joined us, and to Ahel for opening up their space to ahel taghmees. Your work and hospitality are much appreciated!

More photos لمشاهدة المزيد من الصور

taghmeeseh into taghmees تغميسة بالتغميس

DSC_0031

بصيف ٢٠١٤ انتقل تغميس الى أماكن مختلفة داخل الاردن وخارجها ولكن كان هناك شوق دائم بعد إنقطاع حوالي ٣ أشهر للتغميسات. في ٩/٢٧ عادت التغميسات بأهلها وحواراتها ونقاشاتها الى الأماكن العامة بتغميسة عن التغميس وذلك لنفكر ونتأمل بتجربتنا عن التعلم مع تغميس. عادت التغميسات بعد مرور سنة عن أول تغميسة قمنا بها في حديقة المتحف الوطني عن العزلة المدنية. خلال هذه الفترة مررنا بتجارب تعلمية مختلفة اكتشفنا فيها ذواتنا بجمعاتنا ونقاشاتنا وحكاياتنا والأماكن التي زرناها.

بمطل جبل القلعة واُلمطل على المدرج الروماني ووسط البلد والساحة الهاشمية اجتمعنا بعد غياب، وجوه قديمة وأخرى جديدة بدأنا فيها مطبخنا الإجتماعي بسؤال عن تجربة كل شخص منا مع تغميس.
تعددت الإجابات النابعة من تجارب شخصية عميقة في داخل كل واحد منا، من مرحلة اكتشاف للذات، والتعرف على أنفسنا ومجتمعنا، كسر حاجز التعامل مع الناس، التعلم كيف نتعامل مع بعض كبشر وكيفية استعادة تواصلنا الإنساني، جميع هذه التجارب تكملنا جميعا كمجتمع.

شكر بأشكال متعددة لكل من شاركنا تجاربه وتأملاته وطعامه لنغذي أجسامنا وأفكارنا.

After a summer of sharing taghmees in various forms outside of Amman, it was a real treat to return to our streets and reconnect with the faces of people we now recognize as our neighbors and ahel. It’s been a year since we first started taghmeeseh in public spaces throughout our city, coming together over food for the purpose of learning. We’ve experienced so much throughout this time, discovering ourselves in each other and the stories and places that have made up our fabric.

Sitting together at sunset beneath the citadel viewpoint, looking out over downtown and the roman amphitheater, we came together new faces and familiar ones. We found taghmees to be a very personal journey, with each one of us experiencing it differently, taking from it what is needed to continue piecing together our individual puzzles.

Our thanks to all who shared their learning with us, and to those who brought along treats from their kitchen, nourishing our bodies as well as our minds.

أسئلة ما بعد تغميسة بالذات

1609746_499571760169975_8536163104331425150_n

بتغميستنا بالذات في تاج الثقافة بجبل اللويبدة، تنقلنا بإنغماسنا بين مصادر ومواقف ساعدتنا على اكتشاف ذاتنا وما معنى الذات لكل فرد منا. تعددت الآراء والأفكار والأسئلة. ما هي رحلة اكتشاف الذات؟ ما هي عناصر تكوين الذات؟ ما علاقة الانسان بالمكان؟ ما علاقة الذات بالنجاح والفشل؟ ما مدى ارتباط الذات بالثقافة المفروضة علينا؟ ولكن من الأشياء الجميلة التي ذكرت بان اكتشاف الذات هي رحلة وجماليتها بصعوبتها وبمدى ارتباطها بانسانيتنا بعيدا عما يتم فرضه علينا أو ما نراه من قوالب نمطية جاهزة.

كل الشكر أهل تغميس على حضوركم، كان معنا العديد من الوجوه الجديدة وأخرى أصبحت لا تبدأ التغميسة دون وجودهم وايضا كل الشكر لتاج الثقافة على الإستضافة.

Spring is so full of life that it’s hard to keep up with all the action. Here are some belated photos from our Taghmeeseh earlier this month, where we came together to immerse ourselves in the concept of “self”.
Throughout our conversation, we asked ourselves many questions, using our lives and stories as a reference for exploration. How do I know my “self”? What experiences have allowed for self-discovery? Can I ever stop discovering my self? How can I define who I am? What or who defines my self? What is the relation between self, success and failure? When I say something and do something different, who does that make me? How do I know my self through others? How much is “self” tied to social construction? Is “self” dynamic or static? Is where I am today where I want to be? What can I do everyday that I believe in?
Self-discovery is such a complicated yet beautiful personal journey, and we were honored to be in this space of reflection and learning, where we were able to walk it together. Our thanks to all who were with us, and to Taj Al Thaqafeh for their hospitality and welcome..
Taghmeeseh-into-self-14.4.2014

إننا محكومون بالأمل

IMG_2616
.تغميستنا بالأمل شحنتنا بالكثير منه، بدأنا بمجموعة صغيرة وتزايد عددنا مع الوقت ولكن جمال التغميسة كان بحميميتها
وجدنا الأمل بهذه المجموعة خارج إطار المؤسسات والآمال المفروضة علينا. في تغميستي وهم التنمية والحداثة إنغمسنا بشكل حياتنا الحالية وماذا فقدنا وفي تغميسة الأمل وجدنا أرواحنا تبحث عنه في قصصنا ورواياتنا وطفولتنا وقربنا إلى بعض.
خرجنا بالمزيد من الأسئلة من هذه التغميسة، ما هو الأمل؟ ما هي علاقة الأمل بالحلم؟ هل الأمل غريزة أم شيء مكتسب؟ هل هو ثابت أم متغير؟

لهذه التغميسة مكانة خاصة حيث تناقشنا أكثر وأكثر بقصصنا ورواياتنا من الحياة وتحاورنا بالشعر والأدب، جو تغميس كان حاضرا معنا طوال التغميسة.

كل الشكر لمن إنغمس معنا بالأمل وللإحتفال الصغير ولمنتدى الرواد الكبار على الإستضافة.

وكما اقتبس أهل تغميس من ما كتب سعدالله ونوس “ إننا محكومون بالأمل وما يحدث اليوم لا يمكن أن يكون نهاية التاريخ”

This week our taghmeeseh was a wonderful matter of going back to basics and rediscovering the meaning of hope as a way of inviting some of its warmth into our lives. There was intimacy in our number, allowing our gathering to be one of deep taghmees, rich in stories and reflections, poetry and passion.

0ur recent explorations have left us filled with questions around development, modernization, and life’s many illusions that lead us further from safe food, good health, happy relations, and general well being, we searched for answers in hope. We learned of hopes that have shattered by institutions, and others that were revived or ignited by beautiful people or moments like miracles filled with the possibility of joy and justice.

Nevertheless, we were left with questions: What is hope? Why do I lose hope? Are my hopes tied to predetermined forms and expectations? Are dreams the same as hope? How much does the surrounding environment impact our ability to hope? Whose hopes are more likely to be realized and why? Is hope instinctual or learned? Is hope fixed or dynamic?

Our thanks to the Pioneer Senior Citizen Forum for their hospitality and welcome, and to all those who were a part of sharing the spirit of hope, and to ahel taghmees for the beautiful surprise celebration. It means the world.

taghmeeseh-into-hope

taghmeeseh into illusions of development reflections تأملات تغميسة عن وهم التنمية

Development taghmeeseh

تغميسة يوم الجمعة ٢/٢٨ كانت تجربة تعلم لنا، إنغمسنا فيها بكيف نرى ونتفاعل مع التنمية في حياتنا. بدأنا رحلة التعلم بجولة في مركز برية الأردن “ هدية التنمية للشعب الأردني من الشعب الأمريكي”. هذا المركز تعود إدارته للجمعية الملكية لحماية الطبيعة، مساحة لجميع أهالي المدينة ليتعرفوا على طبيعة الأردن والتنوع الحيوي فيها عن قرب ويتفاعلوا مع الموظفين ومع بعض لتترابط أرواحنا بترابنا وحياتنا. ولكن مع الأسف المركز مهدد في الوقت الحالي بالخصخصة وإعطاءه لمجموعة أتيكو/فخر الدين ليديروه كاملا “مع العلم بأنهم يديرون المطعم داخل المركز”.

بما أننا نعيش منغمسين بالحياة، فتعلُمنا يبدأ بالأسئلة والذي يقودنا الى المزيد منها “الأسئلة تُفرخ أسئلة”  ورويدا رويدا تتحول الأسئلة الى فعل يحسن مجتمعنا وأيضا الى المزيد من الأسئلة والتعلم.

هل من الممكن أن نعطي لكلمة التنمية معنا آخر مرتبط بحياتنا ونخرج من دوامة وهم الكلمات من غير فعل؟ كدولة تعتمد على التمويل الخارجي بشكل كبير والقروض الناتجة عن التنمية، هل لنا الحق بمساءلة المؤسسات التي تأخذ هذه القروض وكيف يتم صرفها؟ مع برامج التنمية التي تنفذ بشكلها الحالي وما يأتي معها من تبعات مكلفة علينا جميعا، ما دورنا نحن كأفراد من التأكد من أن هذه المنح تذهب لمن يستحقها ولخدمة المجتمع بدلا من تنفيع شركات وأفراد؟ هل من الممكن أن نقوم نحن كأفراد في المجتمع من آن نمنع خطة تحول المركز الى مجرد مطعم ضمن سلسلة طويلة من المطاعم؟ هل من الممكن من أن نوصل أصواتنا كأهالي وأعضاء وأصدقاء لإستعادة المركز كمساحة للتعلم عن الطبيعة ودعم أهالي المجتمعات التي تعيش حول المحميات؟

بالتعلم والمعرفة نجد الأمل، وعندما يوجد الأمل توجد الحياة. نحثكم جميعا لمعرفة المزيد والتفاعل مع ما يحدث في الوقت الحالي والآن.

كل الشكر لجميع من حضر وتعلم معنا، كل الشكر لفريق الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وبرية الأردن على كل الدعم والمساعدة وأيضا كل الشكر لأهل طمي للتنمية الشبابية للمشاركة وتوثيق التغميسة. تعددت التجارب والأراء ولكن خرجنا بمجموعة من الأسئلة، من أين تأتي هذه الأموال المخصصة للمشاريع التنموية؟ ما مديونة الأردن؟ ماذا لو تخيلنا المشاريع الإجتماعية والتنموية من دون تمويل خارجي؟

From Friday’s taghmeeseh, an incredible learning experience into how we experience development in our lives.  Our journey began with a tour of the Wild Jordan Center, ‘a gift of development to the Jordanian people from the US American people’, managed by the Royal Society for the Conservation of Nature, the Center is intended to be a space to introduce Jordan’s beautiful wild nature and biodiversity to people in the capital, a place for learning to connect our spirits to our land and life.  Today, this Center is under immediate threat of complete privatization through concession to ATICO/Fakhereldin, current operators of the Café within the Wild Jordan Center.

In living taghmees, our learning starts with questions, often leading to more questions, steadily moving towards actions that serve community, which often lead to further learning and more questions still.

Can we give development a new meaning in our lives, one that goes beyond the current illusion of words without action? As a country that is highly dependent on foreign aid and development loans, do we have a right to demand accountability from the organizations taking these funds and how they are spending them? As development comes at a high price to us all, what is our role as people in ensuring that this funding goes towards its announced purpose of serving communities rather than simply serving companies/individuals? Can we together, as people in community, stop the transformation of the Wild Jordan Center into just another restaurant on a long list of chains? Can we raise our voices as citizens, members, and friends to reclaim the Center as a space for learning about nature and supporting communities living around the reserves?

In learning we find hope, and where there is hope, there is life. We urge you to learn more and get involved. There’s no time like the present.

Our thanks to the Center team from RSCN/Wild Jordan for welcome and assistance. And thank you to Tammey for Youth Development for their support in documenting this discussion and participating wholeheartedly.

For more pictures للمزيد من الصور

taghmeeseh-into-development

 

reflections on “love” taghmeeseh تأملات في تغميسة تجليات الحب

IMG_3237

في تغميستنا ليوم أمس كنا محظوظين بأن ننغمس بالحب في جاليري الأورفلي، قصة حب للفن والمجتمع جعلت من هذا المكان حقيقة من قبل الراحلة إنعام الأورفلي واستمر هذا الحب بالتدفق عن طريق بناتها. في الجاليري كنا محاطين بالأعمال الفنية المنحوتة والمرسومة بالحب والتي ألهمت أفكارنا ونقاشاتنا.

خرجنا من هذه التغميسة بكم من الأسئلة أكثر من الأجوبة وللأسف شاركنا النظريات أكثر من القصص مما أخذ جزءا من التعلم المرتبط بتجاربنا بالحياة. هل الحب شعور بيولوجي، كيميائي  و/أو جسدي؟ هل يصبح أقوى أو يختفي أو يتغير شكله بمرور الزمن؟ من يضع معايير الحب؟ هل يأتي الحب فقط مع الإستقرار المادي؟ كيف عمل الإعلام والمدنية الحديثة على تشويه صورة الحب ووضعه في قالب واحد؟ ما علاقة الحب بالحرية؟ هل نستمر بإعطاء لقب الحب مع وجود الإستغلال وعدم النضج؟ مثل ارتباط المياه بالتربة والنبات، كذلك يزدهر الحب ليغذينا بالطاقة والأمل والحياة.

من الجميل أن نرى أعداد الأهالي تزداد ونجد المزيد من الناس في مجتمعنا يريدون إكتشاف العالم من خلال تغميس. ولكنها فرحة لم تدم طويلا لإن مع الأعداد الكبيرة يغيب جو تغميس في بعض الأحيان والذي يعطي للجلسة نكهتها في التعلم والإحترام لبعض وللمكان وكيف نسمع كي نفهم وليس فقط لنجيب وبأن نعلق الأحكام ونروي قصصنا ونتكلم من قلبنا.

 على عكس الإعتقاد السائد بإن الأعداد الكبيرة أفضل إلا اننا نشتاق للحميمية بالأعداد الصغيرة وبقربنا من بعض بالأرواح ومشاركتنا لقصصنا، جلسات صغيرة نسمح لأنفسنا فيها بان نكون صادقين أكثر، نكشف جزءا من حياتنا بكل خشوع ونفتح مجالا لكي نتقبل أفكارا جديدا ونعيد التفكير بما نعرفه.

ولكن مع كل تجربة هناك شيء جديد نتعلمه اذا كنا صادقين بتأملاتنا. ومن الأشياء التي تعلمناها هو أننا نريد أن نخرج بوصفة جديدة للتغميسات لنعود إلى الفكرة الأساسية بالتعلم الإجتماعي. هذا أجمل ما في المطبخ الإجتماعي بأن المجال دائما متاح لإعادة تشكيل الأشياء ولإحداث فوضى وللبدء من الجديد.

كل الشكر لجميع من غمس وإنغمس معنا في تغميسة الحب ولإلهامنا بإعادة التفكير بالسبب الرئيسي لخلق تغميس وعمل هذه الجلسات التعلمية.

From yesterday’s taghmeeseh into love and its manifestations, we had the pleasure of immersing ourselves in Orfali Art Gallery, a place that was created out of love for art and community by the late In’am Orfali, and kept alive by her daughters as an act of love for their mother.  We were surrounded by works of art, sketched, carved, and crafted with love, stirring up feelings and emotions, inspiring our conversation and exploration.

Throughout the evening, we had more questions than answers, unfortunately sharing more theories than stories.  Like water to plants, love nourishes, feeding energy, hope, and life.  Is love biological, chemical, and/or simply physical?  Does it get stronger, fade, or just change in nature over time?  Is it a production-based construct, a matter of economic stability, an empirical interaction, and/or a means to an end?  Who sets the standards and measures of love?  Will love be found only by achieving some measure of material success?  How has mainstream media and modernization distorted our images of love to fit into one unlikely frame?  How do love and freedom relate and interact?  Where do love and power intersect, and how do we love without exploiting or being exploited?  If love is exploitative, is it still love?

It’s beautiful to see our numbers growing, and more people within our community striking out to explore life through taghmees.  Our joy was only overshadowed by the unfortunate consequence that with large numbers it’s difficult to observe a culture of taghmees that is grounded in mutual respect for each other and the place, in listening to learn and not to respond, in avoiding judgment, and in sharing our personal stories and speaking from the heart.

We’re thankful to all those who came, but look forward to once again reclaiming the intended spirit and values of taghmees for ourselves and our community.  Despite common logic that bigger is better, we miss the intimacy of our once smaller circles, believing to our core that learning comes through shared experience and stories, requiring a degree of honesty, humility, vulnerability, compassion, and exchange.  But from every experience there is learning, if we’re honest in our reflection.

From our learning, we hope to emerge with a new potential recipe for any future taghmeeseh, working with what is available to experiment anew.  After all, this is the beauty we find in being part of a social kitchen, as there’s always room for creation.

Taghmeeseh-into-manifestations-of-love

 

يللا نغمس في أكلنا

Food-Justice-Taghmeeseh-11.10

خارطة الوصول الى “مكان: مساحة فنية”  

يللا نغمس في أكلنا…

أهل تغميس، أهلا وسهلا بكم في تغميسة يوم الجمعة 11 تشرين أول. دعونا نتشارك تجربة للنقاش حول معرفة ماذا نأكل؟ ما هي مصادر غذائنا؟ وما هي الفوائد والاضرار؟

هذا الأسبوع سنكرس تغميستنا للحديث عن الغذاء والعدالة الغذائية. في نقاشاتنا سنروي حكاياتنا وأفكارنا وسنستمع الى أفكار الأخرين في المجموعة. كل ذلك سوف يكون مع تغميس بعض من الأكلات البيتوتية، واذا كنتم ترغبون بمشاركة الأخرين بأي وجبات من بيوتكم أهلا وسهلا .

مطبخنا الاجتماعي سيستقبلكم يوم الجمعة ١١ تشرين أول ٢٠١٣

الساعة ٥ – ٧ مساءً (دفي نفسك وجيب صديق)

على سطوح “مكان: مساحة فنية” في جبل اللويبدة (مرفق خريطة الموقع)

هذه التغميسة ننضمنها تضامنا مع الحركة العالمية “المسيرة ضد مونسانتو”

This Friday, immerse yourself in a Taghmees Social Kitchen experience, a chance to feed your body, mind, and spirit.  This week our Taghmeeseh will be dedicated to food and food justice. What are we eating and where does our food come from these days?  What are its virtues and potential dangers?

Be a part of a community conversation over local homemade food, sharing your thoughts and stories, and listening to others express their own.  Feel free to share something special from your kitchen if you’d like

(We’ll be on the rooftop at Makan Art Space in Jabal Lweibdeh (map attached

 Friday 11th of October,  from 5:00 pm to 7:00 pm.  Wear something warm and bring a friend

In solidarity with the worldwide March against Monsanto movement. www.march-against-monsanto.com