مجاورة الميرمية/ المريمية

ريحتها، ملمسها، طعمها، صوتها وقوة وجودها.

مجاورة عايشة جمال مع الميرمية

بدأتُ وديما مجاورة مع الميرمية في سعي للمعرفة المرتبطة بحكمة النباتات وتذكر جذورنا المشتركة معها على هذه الأرض. في هذه الرحلات مع النباتات تخوض كل منا تجربتها على حدى لنعود في وقت لاحق ونشارك تفاصيل مجاوراتنا مع النبتة المختارة. وأولها اختارتنا الميرمية.

في مشهد ينتمي لتاريخ ليس ببعيد، يتسلل صوت أمي لمقدمة رأسي وأنا أعاني من آلام الدورة الشهرية “أغليلك ميرمية؟” لأجد الشعور الطاغي هو لعيان وانزعاج من طعم قوي لا جلد لي على احتماله، يتكرمش وجهي “لا لااا، ثقيلة. شكرا”. لتمر الأيام وأجد نفسي في مجاورة مع الميرمية وأسأل أمي وهي تعاني من وجع في أسنانها “أغليلك ميرمية؟”.

أول ما خطر ببالي للتحضير لمجاورتي مع الميرمية هو حضورها المادي معي في نفس المساحة، زرعت أربع شتلات وحطيت عيدانها الناشفة جمب التخت وألتزمت بشرب مغليها كل ليلة تقريباً. في الليلة التي زرعت فيها الشتلات وبعد ما وضعتها على شباك غرفتي رعدت السماء ولمع برقها وأمطرت بغزارة.. وكان هذا إعلان بدء تجديد وبناء العلاقة فيما بيننا ببركة السماء. وضعت شتلتين في غرفتي في قوارين منفصلين، والشتل الباقية زرعتهم في نفس القوارة ووضعتهم في حديقة البيت. في ليلة وسط مجاورتنا، أمطرت السماء بعد أيام مليئة بالجفاف والغبار، ووقتها خطر في بالي ان أجمع مياه المطرة واسقي فيها شتلات الميرمية التي في غرفتي على أمل أن أجلب لها قوة من الشتاء وبعض الانتعاش، سقيتها. وفي الصباح وجدت الميرمية حزينة ذابلة وأول شيء خطر في بالي هو ماء الشتاء ملوث، كان الشعور واضح وقوي. حزنت وودعت إحدى الشتلات التي قررت أن تنهي رحلتها معنا أو قررت مياه الشتاء ذلك…

خلال الأيام التي تلتها تأملت أوراق الميرمية بخضرتها الناعمة وملمسها العجيب بنتوئاتها البارزة ورائحتها القوية لتتغلغل عبر أنفي إلى أماكن سرية في الدماغ تنبهت لها عند وصولها لها. مراقبة سريان رائحتها في داخلي كان بحد ذاته تجربة ممتعة.

أما طعمها فهو قصة، لم يعد يزعجني حيث أصبحنا بالقرب من بعضنا البعض (أقرباء)، استشعر فهمها حاجتي لها ولقوتها ووضوحها من خلال طعمها. في أوقات يكون حالي غير مستقر لأجدها تحتويتي بطعمها الحاد الذي يجعل تركيزي حاضراً معها في اللحظة، وأجد أفكاري المبعثرة تستقر في مكان واحد لأراها بوضوح وأحترم حضور الميرمية المهيب في داخلي. وما أن أكن وأهدأ حتى أشعر باحتواءها لي بحنية، كأنما هي حضن ستي خديجة (جدتي).

بمناسبة الحديث عن ستي، صوت الميرمية الذي كان حاضراً طوال هذه المدة هو صوت ستي. فأشعر بقوتها وحنيتها ومرونتها. صوت حاضر أينما ذهبت سواء في أفكاري، مشاعري أو جسدي. صوت واضح، قوي، حنون، يساندني.

وفي أوقات أخرى يكون يومي أقل تعقيداً لأجد الميرمية تدعوني لاحتواء سكون حي حنون بمغليها ذو الطعم الخفيف غير المركز، لأجدنا نتواصل كأنما بنت وجدتها. تسرد لها ما في جعبتها من القصص والخيالات. وهكذا أصبحت الميرمية ملاذي في نهاية كل نهار، أتعلم معها السكون والهدوء والتركيز… اتأمل وجودها الواضح القوي.

أصوات أخرى تتراكض من الذاكرة في حضور الميرمية ليعلمني معها وعنها، ومنها صوت إحدى خالاتي وهي تقول “بغسل شعري بمغلي الميرمية ليصير أسود ولامع”، لاجد نفسي مع الميرمية في تجربة تؤكد كلام الخالة. وأصوات مختلفة تقول “احرقي الميرمية لتنظيف طاقة المكان” لاجد نفسي وسط دخانها الكثيف القوي واستعين بها بين الحين والآخر.

أما في عالم الأحلام، كنت أنهى وقتي مع الميرمية بشرب مغليها على نية الوضوح في الأحلام… وأنام. لأجد نفسي استيقظ أحيانا متذكرة تفاصيل حلمي كاملاً وأدونه أو أرسمه، أو ناسية تماما لما مر به. أو لتعبر لي خلال الأحلام صور من الواقع لأحداث وأشخاص واضحة ملامحهم.

كما كنت أقاوم طوال الوقت رغبتي في البحث على جوجل عن فوائد الميرمية واستخداماتها وأسرارها، وأخيراً قررت السكون والعدول عن فكرة البحث في حضرة المعلمة. اخترت أن ابطئ، واستمع واستمتع بحضورها. التعلم مع الميرمية كان بالمراقبة (للنفس والأفكار والمشاعر وطرق التواصل والتوصيل والتفاعل… وكل تفاصيل وجودي)، وبالتأمل، وبالتجربة.

واحدة من التجارب التي تشجعت على خوضها من جديد بتشجيع حضور الميرمية هو استكشاف العفن/ الفطر، ففي السنوات الماضية كان خوفي من الفطر والعفن النافع مسيطر على تجاربي. إلى أن بدأت اتعلم من الأصدقاء العارفين عن فطر الكامبوتشا (الشاي المخمر) لاجد نفسي في جوار كائن حي فعال ويتكاثر بدون أن أفهم، مما زاد خوفي الذي لم يساعد على توطيد العلاقة وموتها في ذاك الوقت. أعتقد أن السنوات غسلت شيئاً من هذا الخوف واسترجعت بعضاً من عافيتي في هذه المجاورة لتجربة لتخمير /تعفين الميرمية. صوت ستي بداخلي “لا داعي للخوف”، في زجاجة مخفية في المطبخ يتكاثر الآن الفطر على أمل أن تحتويه الميرمية في هذه الفترة حتى توضح الرؤيا عما إذا سيكون أو لا يكون.

وها أنا قد اكتسبت قريبة تكبرني عمراً في الوجود المادي والمعرفي، بعد مجاورة دامت الشهرين تقريباً، علاقة قائمة على السكون الحي والحضور المرن في وضوح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *