تَعلُّم وتَذَكُّر… بين العقول والحقول

تنويه: كتب هذا المقال بشهر حزيران من عام ٢٠٢٠

٢٠٠١ كان عمري ٢١ سنة عندما تم تفجير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، وأيضاً أتذكر شعور الخوف وعدم الفهم لما يحدث.

٢٠٠٣ كان عمري ٢٣ سنة، حرب الخليج الثالثة، احتلال العراق وسقوط بغداد، مشاعري بالخوف وعدم الفهم تضاعفت.

٢٠١١ كان عمر ي ٣١ سنة، بداية الربيع العربي ومولد الأمل من ميدان التحرير، الأمل انعجن بالخوف، تسارع بالأحداث، وما زلت لا أفهم شيئاً. 

٢٠١١ بداية الثورة السورية التي انقلبت إلى حرب تدمير وتخريب وتهجير، أيضاً مشاعر الخوف وعدم الفهم كانا مسيطران. 

ولكن قبل هذه السنوات وخلالها وبعدها عاشت هذه الأرض عشرات بل مئات الأحداث التي توارثناها.

من شبه المستحيل أن تهدأ المنطقة التي أعيش فيها؛ حروب تحت شعار الديموقراطية، استعمار، ثورات، حصار، تهجير، تخريب ولكن فوق كل هذا ما نعيشه منذ منتصف شهر آذار ٢٠٢٠ من انتشار لفيروس “كورونا” الذي لم يكن على البال ولا على الخاطر، شيء أكبر من قدرتنا على التخيل.

بالمدرسة كنا نستلم جدول الحصص، كل حصة ٤٥ دقيقة، مواضيع مختلفة؛ تاريخ وجغرافيا، فيزياء وكيمياء، أحياء، لغة عربية ولغة إنجليزية. كل معلم ومعلمة يفرغون ما لديهم علينا كطلبة ويخرجون. تعودت على هذا النمط من التفكير بأن الأشياء متفرقة ومجزأة. وأنا في المدرسة لم يخطر على بالي ولو لمرة بأن المواضيع يمكن أن تكون مترابطة؛ جغرافيا البلاد التي ندرسها نتيجة التاريخ المُسيطَر الذي يُدرس لنا. ما فقدته خلال السنين التي قضيتها في المدرسة هو التربة الثقافية والأرضية، التربة هي المكان الحاضن للجذور والنمو والتنوع والتجميع حيث كان ممكناً وبسهولة التحكم بعقلي، حيث لم يستطع عقلي أن يرى ما تراه عينيّ أو أن يقوم بربط ما يجري من أحداث في العالم مع بعضها البعض وكأن العالم مُجزأ.

ليست معرفتي هي المسيطر عليها وإنما طريقة تفكيري في الوصول إلى المعرفة هي المسيطر عليها، كل هذه الأحداث التي عشت لم أستطع الربط بينها أو حتى فهم ما يحدث في حينها، ولكن مع السنوات بدأت أدرك بأني أنساق بمشاعر الحالة والتي تنتهي بانتهاء دور الإعلام بالتحدث عنها، عدم ذكرها لا يعني انتهاء المصيبة ولكن أصبحت فكرة تقبلها والتعايش معها  “نتعايش لأنها دخيلة علينا وليست نتاج طبيعي لإيقاع عيشنا” كواقع، وبما أنها بعيدة عني فأنا “بألف خير”، ومن ثم تعود وتجرفنا الحياة السريعة والمعاصرة إلى عالم الاستهلاك إلى أن يحدث حدث جديد فأدخل في نفس الدوامة من غير أن أشكل أي مناعة ذاتية أو تعلم ذاتي عمّا يدور حولي من أحداث. 

مع بداية الحجر بسبب انتشار فيروس كورونا في منتصف شهر آذار ٢٠٢٠ قررت بأنّي لا أود بأن أعيش نفس الدوامة وألّا أكون ضحية الأخبار والإعلام وعدم الفهم والاستسلام للخوف، كنت ألاحظ نفسي تنجرف وراء الأخبار وبأني رهينة الإعلام الرسمي الذي أصبح مصدر المعلومة الرئيسية، بدأت أسأل نفسي كيف أصدق هذا المصدر الذي أنا دائما في حالة تشكيك لأخباره ومصادره والمستفيد منها. قد أكون أصبحت على دراية بأن قدرتي على فهم شامل لما يحدث في العالم في حينه أمر صعب، في الوضع الحالي يوجد فيروس كورونا ولكن هناك فيروسات أخرى مسيطرة على حياتنا، فيروسات على مستوى الفكر والأكل، عقولنا وأجسادنا معلولة بهذه الفيروسات. فكان لا بد من أن أدبر نفسي بما هو متاح، فأنا لا أريد البقاء فقط ولكن أيضاً أن أعيش بعافية.

بصحبة صديقنا ومعلمنا “منير فاشه” بدأنا بمجاورة “فيروسات فكرية” في تغميس عبر الإنترنت، كنا جميعاً نحاول أن نبتعد قدر الإمكان في حياتنا عن هذا الشكل من اللقاءات ولكن السياق الذي نعيشه فرضه علينا، ولأن التحادث مقدس كان لا بد لنا من أن نكمل نقاشاتنا، فلا أمل لنا بالبقاء وتجاوز هذه المحنة إلا بقربنا من بعض وبمشاركتنا لأفكارنا.

فكانت الأسئلة؛ كيف ممكن أن نبدأ نقاشنا؟ كيف لنا أن نتعلم بكرامة؟ سمحتُ لنفسي بأن أجرّب طرق متعددة لكيف نبدأ نقاشنا على الإنترنت، كنت أشعر بتلك الفترة بأننا في مرحلة تجريب بكل شيء، بأننا متسامحين مع أنفسنا، مساحة التجربة والتعلم من دون أحكام موجودة عند الجميع، العالم أجمع يعيش فترة جديدة عليه، ما نعرفه غير مفيد في الوضع الذي نعيشه، وهناك حالة من العطش والبحث عما يغذي في العمق، الجميع في نفس القارب والجميع يريد أن ينجو، العالم السريع والمادي توقف الآن ولكن أدمغتنا محشوة بفيروسات متعددة، فكيف نُكمل؟

قضينا ٢٤ ساعة على مدى ٣ أشهر نتناقش بموضوع الفيروسات الفكرية، في كل لقاء كنت أدرك بأن أقوى الفيروسات المسيطرة على عقولنا هي الكلمات، فهناك كلمات تحررنا أو تحبسنا أو تعطينا الأمل وأخرى نابعة من القلب وأخرى يفرزها العقل. كلمات القلب تُنعشني وتتسرب إلى باقي جسمي أما كلمات العقل تستقر هناك وتُقلق بالي. لطالما كنت أتضايق من كلمة “إنجاز”، ماذا أنجزت اليوم؟ ماذا أنجزت هذا العام؟ ولأن كلمة إنجاز مرتبطة بتوقعات ومهام فمخي يستمر بالعدّ وعمل الحسبة ليكون الإنجاز مساوٍ للمهام فإذا لم يكن مساوٍ كنت أشعر بخيبة الأمل أو أني “ملحوقة” وإذا كان الإنجاز أكثر فأشعر بنشوة العمل والانتصار والتي تنتهي بمجرد وضع قائمة المهام الجديدة. أصبحت أشعر براحة أكبر عند استخدامي لكلمات مثل سعي وبحث، في السعي كل جسمي يتحرك، ولا ينتهي عند نقطة معينة ولا أقيسه بمهام يجب أن أنجزها، في السعي أبواب تتفتح وأتجرأ على دخولها لأنني غير مرتبطة بقائمة مهام يجب أن أنجزها بوقت محدد، فأكون أنا حاكمة لذاتي. ولأن الحياة خلطة فقد أضطر إلى عمل خلطتي بالكلمات حسب السياق ولكن أنا التي أشكل معانيها. 

ثلاث أسئلة كانت حاضرة معنا في مجاورتنا: ماذا أُحْسِن؟ وماذا أبحثُ عنه في حياتي؟ وماذا يكوّن رجلي الثابتة في الحياة؟ 

تذكرت وذكّرت نفسي بالفرق بين ما يكون ثابت بالنسبة لي وبين أن أكون متعصبة لمصدر ثباتي. مصدر ثباتي بالحياة هو ما يعطيني الحيوية، هو مرجعيتي عندما أتوه، بوصلتي عندما أبحث وهو دائم النمو والتغير والتشكل حسب ما أصل له في عملية السعي والبحث عن المعرفة والتعلم. بالنسبة لي أحب جداً أين أعيش في هذه البقعة من العالم (الأردن – بلاد الشام – جنوب غرب آسيا)، أعشق هواها وأكلها وطبيعتها وعلاقاتها وغروب الشمس فيها والقمر عند اكتماله، أجد نفسي دائمة البحث عمّا يشكل هويتي. ولدت لأب وأم من نفس العائلة وجدودي الأربعة من نفس العائلة أيضاً من أصول شرق أردنية، لم أكن يوماً في حالة صدام مع فكرة الهوية بكيف أعرّف عن نفسي عندما يطرح علي سؤال “من أين أنت؟” الإجابة سهلة وسريعة دائماً أنا من “الأردن”. لم أكن أدرك بأن الهوية هي ليست فقط المكان الجغرافي الضيق الذي أعيش فيه والذي حُدد بفعل التقسيم والاستعمار، هي ليست الحدود السياسة، ولكن هي امتدادي الثقافي والحضاري وما أشعر بأنه يشكلني، هي مجموعة (القصص والحكايات والشكل واسم العائلة ولون البشرة وطريقة الطبخ وووو) التي ورثتها عن أسلافي من دون أن أفكّر بها وأبحث في تاريخها وهي معرفتي التي أشكّلها وعلاقتي مع ذاتي والناس من حولي.

قد تبدو هذه الأسئلة سهلة ولكنها غير بسيطة، في عالم الاستهلاك من الصعب أن نكون في حالة قُرب من ذواتنا وأن نتعرف عليها. الحياة تكون أسرع وأقسى لأننا نركض دائماً فيصبح من الصعب أن نُعرّف أنفسنا بعيداً عن المؤسسات أو ما نركض من أجله. الركض يستهلك الكثير من الطاقة في وقت قصير “بهد الحيل” على المدى البعيد، ولكن المشي يُخزن الطاقة وينظم النفس ويجعلنا نرى ما حولنا. استصعبت الإجابة على هذه الأسئلة وما زلت أبحث عن إجابات، ولكن لا يوجد إجابة واحدة، هناك إجابات متعددة لأن لدي اهتمامات متعددة ولأني كائن حي يتنفس ويتعلم فأنا في مرحلة نمو مستمر وتغيير وتشكيل وبناء لا تتوقف. تخلصي من هذه الفيروسات هو في سبيل بحثي عن ماذا يسعدني وماذا يعطي معنى لحياتي، كيف أشعر عندما استيقظ كل صباح ويجعلني أشعر بقيمة نفسي وماذا تفعل ويعطيني السعادة وراحة البال. 

فيروس أن العالم الحديث الذي نعيش فيه قوي ولا يمكن أن يُهزعرشه. بعد شهر من الإغلاق أثبت اقتصاد هذا العالم الحديث بأنه وهم وهش ولم يستطع أن يصمد أمام فيروس غير مرئي، وبدأت العديد من الشركات الكبرى بالتساقط. رأس المال لا يشارك الربح بل يشارك “الملاليم” فقط، ولكن عند الخسارة فالجميع يجب أن يتشارك. أين ذهبت الأموال التي جُمعت خلال سنوات سابقة من العمل؟ لماذا لا يتم مشاركتها الآن؟ ذكّرنا هذا الفيروس بأن أهم أساسيات بقائنا هو الغذاء، بعد ٤ أيام من الإغلاق التام في الأردن كان الهم الأكبر والذي جمع الناس هو الأكل، كيف نحصل عليه؟ أصبح المزارع يتخبط بأين يذهب بمحاصيله بسبب بُعد من يُعتبروا أصحاب القرار عن مصادر الحياة وجهلهم بأن الأرض والنباتات لا تنتظر ولا تعرف الحَجر. وذكّرنا هذا الفيروس أيضاً بأن التعليم الرسمي لا يسمن ولا يغني عن جوع وأن البدلات المنشية لن تنفع، ولكن ما ينفعني هو علاقتي بأرضي وأهلي وجيراني وعافيتي، أمور لا تحتاج إلى نقود وإنما إلى وقت وجهد ونفس طويل. عشت هذا النفس الطويل خلال الحَجر مع والدتي في حديقة البيت، حيث كنا نقضي يومياً حوالي ٤-٥ ساعات نزرع، أصبح جدولنا اليومي بين الحديقة والمطبخ، لم نشعر بالحَجر، الوقت كان يمضي سريعاً، انتبهنا إلى عافيتنا الجسدية والنفسية، وبنينا علاقة جميلة بيننا لدرجة أن أمي كانت تحكي للجميع، بأن أجمل أيام هي أيام الحَجر. 

خلال لقاءات المجاورة تحدثنا كثيراً عن الطبيعة كمصدر للتعافي، وبسبب الحجر كانت حركتي محدودة فقط داخل المدينة فكان الاشتياق إلى الطبيعة الغير مخرَّبة والأرض أكثر. بداية الصيف هو بداية حصاد القمح بالأردن وباقي منطقة بلاد الشام، فنحن معجونون بالقمح وزيت الزيتون. بترتيب إلهي كان أول مشوار لي بعد فك الحجر لخارج المدينة هو لحصاد القمح الذي نثروه أصدقاؤنا لمى وربيع من “ذكرى” في خريف العام الماضي. من العقول انتقلت للحقول، من التفاعل من وراء الشاشة للتفاعل مع مجموعة أهل تغميس، أكملنا نقاشنا بالفيروسات ولكن هذه المرة نقاشنا كان مع فِعل؛ فالمعرفة فعل كما يقول منير. 

 هذه كانت أول مرة أحصد فيها القمح، تعرفت على البيدر والدرّاسة والتعب الذي يأتي من الحصيدة. أسئلة كثيرة حول من يعتبر “التعيّب” ومن لا؟ كيف تحول التفكير عن العمل خلف مكتب هو العمل المُتعب وكيف أصبح العمل بالحقل غير مرئي وبالتالي غير مُقدرّ؟ أرضنا خصبة فلماذا لا نزرعها؟ كيف نشفى من كل هذا التخريب على مستوى العقول والبذور؟ 

 وأنا أجرب وضع سنابل القمح بالحصادة
 وأنا أجرب الحصاد اليدوي

 وجه الشبه بين حقول القمح والميلبا (Milpa) يكمن بأنهما مصدرا عيشتنا كبشر ولكن بفعل التخريب في العقول والبذور لم نعد ندرك ذلك وتم استبدالهما بمصادر غير حقيقية ضارة. في ٢٠١٥ تعرفت على “يولندا” خلال زيارتي التعلمية إلى المكسيك، منطقة وهاكا بالتحديد حيث يعيش أكبر عدد من السكان الأصليين بثقافاتهم المتعددة. 

من خلال “يولندا” وعائلتها تعرفت على الميلبا (حقول تضم مزروعات الذرة والفاصوليا والكوسا/القرع في آن واحد -الأخوات الثلاث- حيث يتم وضع بذور هذه المحاصيل مع بعض في نفس الحفرة بحيث تنمو الفاصوليا على ساق الذرة وتعمل أوراق الكوسا على تظليل التربة وابقائها رطبة وهذه تعتبر أهم المحاصيل الغذائية في المكسيك) حيث عشت معها وعملت في حقولها، ما تعانيه يولندا من صعوبة اقناع أولادها للعمل بالأرض وتعثر بيع أكواز الذرة الطبيعية لأن شكلها غير منتظم وليست صفراء براقة وضيق الحال وقلة المياه وسيطرة رأس المال على أشكال الزراعة الحديثة المُخربة هو نفس ما نعانيه هنا بالأردن مع زراعتنا للقمح، فالاختلاف هو ليس ذرة أو قمح أو أرز والتي هي محاصيل تشاركيه في زراعتها وحصادها، فيروس تخريب الأكل الذي يحدث لغذائنا عالمي. من خرّب زراعة القمح في بلادنا؟ ومن خرّب زراعة الذرة في المكسيك؟ الإجابة واحدة … الاستعمار بهدف السيطرة وسلب الإرادة، من سيطر على العقول سيطر على الحقول. 

ولكن يبقى جمال العلاقات في هذه الحقول، فمهما خرّبوا لا يستطيعون أن يخرّبوا جمال العلاقات التي تحدث في هذه الحقول. العلاقة مع التربة والكائنات الحية التي تعيش فيها والنباتات والناس وجيران الأرض، هذا ما يبقى عصيّاً على التخريب ويحدث بشكل تلقائي وعفوي وأسرع مما نتخيل بمجرد أن نبدأ العمل بالأرض. في المكسيك لي عائلة بسبب “الميلبا” وفي الأردن امتدت صداقاتي وأسعى الآن إلى زراعة أرض متروكة للعائلة بالقمح لهذا الموسم. بالنسبة لي الطبيعة مرتبطة بالعافية، كنت بحاجة للتعافي بوجودي بالأرض، شعور العافية أشعر فيه بشكل كبير وأنا بعيدة عن المدينة؛ مع الهواء والناس والأرض والخلطة جميعها. 

طُلب منا وما زال يطلب منا بأن نتباعد اجتماعياً لكي نسلم من الإصابة بكورونا، ولكن كورونا سمحت لي بأن أعود إلى جذوري ومصادر التعلم لكل ما هو حي، أهم ما في المجاورة هو التقارب والتعامل مع الحياة، فالفيروس هنا ليس كورونا ولكن فيروس التعليم الأكاديمي المعتمد على البعد عن مصادر الحياة والخوف من كل ما هو مختلف. بدأت أدرك كيف أتعامل مع الحياة وما أعيش من ظروف وأحداث، أُشكل مناعتي الذاتية وأبني تعلمي الذاتي؛ التناقش والخروج من العقول والعودة إلى الحقول هي خلطتي في طريقي للتعافي من هذه الفيروسات. أنا بنت المدينة، ولدت وعشت فيها ولكن حالياً لا أستطيع أن انسلخ تماماً عنها ولكن بدأت أعرف ما يناسبني فيها وما أضيف لحياتي بعيداً عنها، هذه التجارب ساعدتني بأن أبدأ بأن ” أضع إصبعي على الوجع”.  

ريف فاخوري

مجاورة الميرمية/ المريمية

ريحتها، ملمسها، طعمها، صوتها وقوة وجودها.

مجاورة عايشة جمال مع الميرمية

بدأتُ وديما مجاورة مع الميرمية في سعي للمعرفة المرتبطة بحكمة النباتات وتذكر جذورنا المشتركة معها على هذه الأرض. في هذه الرحلات مع النباتات تخوض كل منا تجربتها على حدى لنعود في وقت لاحق ونشارك تفاصيل مجاوراتنا مع النبتة المختارة. وأولها اختارتنا الميرمية.

في مشهد ينتمي لتاريخ ليس ببعيد، يتسلل صوت أمي لمقدمة رأسي وأنا أعاني من آلام الدورة الشهرية “أغليلك ميرمية؟” لأجد الشعور الطاغي هو لعيان وانزعاج من طعم قوي لا جلد لي على احتماله، يتكرمش وجهي “لا لااا، ثقيلة. شكرا”. لتمر الأيام وأجد نفسي في مجاورة مع الميرمية وأسأل أمي وهي تعاني من وجع في أسنانها “أغليلك ميرمية؟”.

أول ما خطر ببالي للتحضير لمجاورتي مع الميرمية هو حضورها المادي معي في نفس المساحة، زرعت أربع شتلات وحطيت عيدانها الناشفة جمب التخت وألتزمت بشرب مغليها كل ليلة تقريباً. في الليلة التي زرعت فيها الشتلات وبعد ما وضعتها على شباك غرفتي رعدت السماء ولمع برقها وأمطرت بغزارة.. وكان هذا إعلان بدء تجديد وبناء العلاقة فيما بيننا ببركة السماء. وضعت شتلتين في غرفتي في قوارين منفصلين، والشتل الباقية زرعتهم في نفس القوارة ووضعتهم في حديقة البيت. في ليلة وسط مجاورتنا، أمطرت السماء بعد أيام مليئة بالجفاف والغبار، ووقتها خطر في بالي ان أجمع مياه المطرة واسقي فيها شتلات الميرمية التي في غرفتي على أمل أن أجلب لها قوة من الشتاء وبعض الانتعاش، سقيتها. وفي الصباح وجدت الميرمية حزينة ذابلة وأول شيء خطر في بالي هو ماء الشتاء ملوث، كان الشعور واضح وقوي. حزنت وودعت إحدى الشتلات التي قررت أن تنهي رحلتها معنا أو قررت مياه الشتاء ذلك…

خلال الأيام التي تلتها تأملت أوراق الميرمية بخضرتها الناعمة وملمسها العجيب بنتوئاتها البارزة ورائحتها القوية لتتغلغل عبر أنفي إلى أماكن سرية في الدماغ تنبهت لها عند وصولها لها. مراقبة سريان رائحتها في داخلي كان بحد ذاته تجربة ممتعة.

أما طعمها فهو قصة، لم يعد يزعجني حيث أصبحنا بالقرب من بعضنا البعض (أقرباء)، استشعر فهمها حاجتي لها ولقوتها ووضوحها من خلال طعمها. في أوقات يكون حالي غير مستقر لأجدها تحتويتي بطعمها الحاد الذي يجعل تركيزي حاضراً معها في اللحظة، وأجد أفكاري المبعثرة تستقر في مكان واحد لأراها بوضوح وأحترم حضور الميرمية المهيب في داخلي. وما أن أكن وأهدأ حتى أشعر باحتواءها لي بحنية، كأنما هي حضن ستي خديجة (جدتي).

بمناسبة الحديث عن ستي، صوت الميرمية الذي كان حاضراً طوال هذه المدة هو صوت ستي. فأشعر بقوتها وحنيتها ومرونتها. صوت حاضر أينما ذهبت سواء في أفكاري، مشاعري أو جسدي. صوت واضح، قوي، حنون، يساندني.

وفي أوقات أخرى يكون يومي أقل تعقيداً لأجد الميرمية تدعوني لاحتواء سكون حي حنون بمغليها ذو الطعم الخفيف غير المركز، لأجدنا نتواصل كأنما بنت وجدتها. تسرد لها ما في جعبتها من القصص والخيالات. وهكذا أصبحت الميرمية ملاذي في نهاية كل نهار، أتعلم معها السكون والهدوء والتركيز… اتأمل وجودها الواضح القوي.

أصوات أخرى تتراكض من الذاكرة في حضور الميرمية ليعلمني معها وعنها، ومنها صوت إحدى خالاتي وهي تقول “بغسل شعري بمغلي الميرمية ليصير أسود ولامع”، لاجد نفسي مع الميرمية في تجربة تؤكد كلام الخالة. وأصوات مختلفة تقول “احرقي الميرمية لتنظيف طاقة المكان” لاجد نفسي وسط دخانها الكثيف القوي واستعين بها بين الحين والآخر.

أما في عالم الأحلام، كنت أنهى وقتي مع الميرمية بشرب مغليها على نية الوضوح في الأحلام… وأنام. لأجد نفسي استيقظ أحيانا متذكرة تفاصيل حلمي كاملاً وأدونه أو أرسمه، أو ناسية تماما لما مر به. أو لتعبر لي خلال الأحلام صور من الواقع لأحداث وأشخاص واضحة ملامحهم.

كما كنت أقاوم طوال الوقت رغبتي في البحث على جوجل عن فوائد الميرمية واستخداماتها وأسرارها، وأخيراً قررت السكون والعدول عن فكرة البحث في حضرة المعلمة. اخترت أن ابطئ، واستمع واستمتع بحضورها. التعلم مع الميرمية كان بالمراقبة (للنفس والأفكار والمشاعر وطرق التواصل والتوصيل والتفاعل… وكل تفاصيل وجودي)، وبالتأمل، وبالتجربة.

واحدة من التجارب التي تشجعت على خوضها من جديد بتشجيع حضور الميرمية هو استكشاف العفن/ الفطر، ففي السنوات الماضية كان خوفي من الفطر والعفن النافع مسيطر على تجاربي. إلى أن بدأت اتعلم من الأصدقاء العارفين عن فطر الكامبوتشا (الشاي المخمر) لاجد نفسي في جوار كائن حي فعال ويتكاثر بدون أن أفهم، مما زاد خوفي الذي لم يساعد على توطيد العلاقة وموتها في ذاك الوقت. أعتقد أن السنوات غسلت شيئاً من هذا الخوف واسترجعت بعضاً من عافيتي في هذه المجاورة لتجربة لتخمير /تعفين الميرمية. صوت ستي بداخلي “لا داعي للخوف”، في زجاجة مخفية في المطبخ يتكاثر الآن الفطر على أمل أن تحتويه الميرمية في هذه الفترة حتى توضح الرؤيا عما إذا سيكون أو لا يكون.

وها أنا قد اكتسبت قريبة تكبرني عمراً في الوجود المادي والمعرفي، بعد مجاورة دامت الشهرين تقريباً، علاقة قائمة على السكون الحي والحضور المرن في وضوح.

seeding dreams

turning the soil to plant fava beans in Khalil Salem Mosque, Dec. 2020

walking a path with taghmees for me has always been, among other things, a personal journey of learning to be a more hospitable person; able to host to a child, biological or otherwise, to love and care for unconditionally without stipulations; to love my child for who they are and not who i would like them to be.  to seed life in hope and hope in life, willingly, consciously, without regret, but not necessarily without fear

having a child seemed the impossible dream, for no reason beyond how difficult it is to dream of a good life for any potential offspring and all future generations; what kind of world they will be inheriting, what kind of wounds they will be needed to heal and heal from… it’s still seems overwhelming to contemplate, even having endeavored the impossible and offered myself up to mother a child who chose to walk this foggy road alongside me (as well as all the family he chooses and is chosen by throughout his life)

for me, it began when she wove a blanket and planted a seed.  a simple act, a subtle invitation for a buried dream to waken, stretch unfold. pastel and playful, colors of a child undefined.  my two legs flying in the air (like a compass, having lost its compass) caught the woven thread, turning into needles, swept away in folds of fabric, patience, and persistence.  adding thread to that blanket, that’s how i became a biological mother, feet grounded in the soil of my seed, which spread beyond the horizon returning to meet itself. that’s where I’ve been for a while now… being born into motherhood, while attempting to integrate my life’s passions into this space of life creation and mutual care-giving

writing here is yet another attempt, one that doesn’t necessarily require the commitment of others, while very much making them present if called. so many have already come and passed in between these few and many lines, scenting my words with their voices, reminding me subtly, concretely, of things so easily forgotten.  i am also aware that maybe at this point i need to start making more sense to any others that aren’t residing in me. because along with learning more about myself, taghmees is also about learning with others, in community, in life, with nature.  Living, nurturing our relationships in all forms, and finding learning in and reorienting failure, have all been sources of knowledge creation and experience, as shared through stories, food, labor, and unfolding

i have never been so fully immersed in taghmees than i have been since having stepped away. but now with the threat of corona having driven us so deeply into ourselves for so long, i feel drawn to step outside of myself and stretch.  i once again feel eager to hear other voices that are not mere echoes; to be more than an echo myself.  i’ve learned that learning to be a parent is a full-time job, but for me, taghmees in its truest form has always been work you enjoy doing with family, friends, loved ones, and ahel

so in the spirit of setting intentions, allowing the dead to rest and making way for new life, we continue walking bravely (because we are not without fear) towards the unknown.  always with renewed hope, because we’ve planted so many seeds – in the soil, in each other, and in ourselves – and with a little care, they/we may well grow.  inshallah khair

فيروسات فكرية ٧: مجاورة الحجر مع المُعلم منير فاشه

فيروسات فكرية ٧: ماهية الشخص: الثلاثي – الرجل الثابتة وما يحسنه وما يبحث عنه.

في اللقاء السابق ركّزنا لمعرفة ذاتنا على الرِجْل الثابتة في حياتنا. في هذا اللقاء أكملنا الحديث عن الرجل الثابتة وأيضا عما يحسنه الشخص (ما يتقنه وفيه جمال ونفع وعطاء واحترام) وأيضا عما يبحث عنه في حياته. أي، يُكِوِّن الثلاثي – الرجل الثابتة وما يحسنه وما يبحث عنه – ماهية الشخص.

فيروسات فكرية ٦: مجاورة الحجر مع المُعلم منير فاشه

فيروسات فكرية ٦ ما هو الثابت في حياتي؟…

معرفة الذات قد تتكون من ثلاثة أسئلة أساسية: ماذا أُحْسِن؟ وماذا أبحثُ عنه في حياتي؟ وماذا يكوّن رجلي الثابتة في الحياة؟ يرتبط السؤال الأول بقول الإمام علي “قيمة كل امرئ ما يحسنه” (بمعاني يحسن المتعددة بالعربية)؛ ويرتبط الثاني بقول الرومي “أنت ما تبحث عنه”؛ والثالث بتأكيد الرومي على أن حياة الإنسان حتى تكتمل ترتكز (كالفرجار) على قدمين: قدم ثابتة وقدم دوارة. أي، منبع الأسئلة مقولات من أفقنا الحضاري….

مجاورة التعلم وفق أفق حضاري

مجاورة التعلم وفق أفق حضاري…Cultural Horizon Mujawaarah
٩ دول عربية 9Arab Countries
٢٨ متجاور/ة 28Participant 
طفلان 2Kids
عشرات القصص Dozens of Stories
آلالاف الضحكات Thousands of Laughters
والكثير من لحظات التعلم Uncountable Learning Moments 
دبين-الأردن ٢٠-٢٤ أيلول Dibeen-Jordan 20-24 Sept. 2019

مجاورة التعلم وفق أفق حضاري

لم أعش تجربة حيّة مثل مجاورة الأفق الحضاري التي حصلت في دبين في الفترة ما بين 20-24 أيلول 2019منذ مدة.

المجاورة كانت حلم خطر على بالي قبل حوالي عام عندما كنت في لقاء ايكوفرستيز في الهند في منطقةUdaipurوفيSwaraj بالتحديد.

في ذلك اللقاء أدركت كم أن العالم لا يعرف سوى القليل عن حياتنا، وقصصنا، وصراعاتنا، وأحلامنا، وأكلاتنا والقمع الممارس ضدنا والذي نمارسه على الآخرين. قصتنا غير مروية، وكم شعرت بالحاجة للتعرف على أشخاص أكثر من منطقتنا العربية لأشاركهم ماذا أعيش، كنت أبحث عنهم وأشعر أيضاً بأنهم كانوا يبحثون عن آخرين ليشاركوا القصص والأفكار والرؤى.

عشنا الأفق الحضاري من دون أن نتحدث عنه مباشرة، وإنما فككناه إلى نقاشات بالتنمية والاحتلال/ والرؤيا والبوصلة/ والنُدرة والوفرة/ والكرم والضيافة وبين كل هذه المواضيع كنا نخلق الوقت لنغني بلهجاتنا المختلفة ونرقص على أنغام متنوعة لنوجد معناً أكبر للتغيير الغير المخطط عن طريق “تثقيف ذواتنا”.

كنا 28 شخصاً من 9 دول عربية، من اليمن والسودان والصومال وسوريا والعراق وفلسطين والأردن ولبنان ومصر، نحمل قصص أعراق مختلفة وثقافات متعددة وأديان مألوفة وغير مألوفة وأسئلة لا تنتهي أبعد من النقطة التي أعيش فيها وأوسع من الأفكار المتكونة في عقلي.

كانت زينة هذه المجاورة أطفالها؛ صوفي وأيفا بالإضافة إلى الدجاجات والأشجار والخرفان والبط والحمير وما هو غير مرئي في التربة وما تحتها.

بدأنا مجاورتنا بجلسة نتعرف فيها على بعض عن طريق قصصنا الشخصية، خالية من أية تعريفات أكاديمية ومؤسساتية، امتدت الجلسة إلى جلستين لنبدأ بغزل نسيج من الحاضر وبحضور الجميع وبما يحمل كل شخص من تاريخ.

كنا نمشي صباحاً وعند غروب الشمس، نحضر فطورنا بخلطات الفول المختلفة؛ المصرية والسودانية والفلسطينية، نرقص ونحرك أجسادنا لنبدأ جلساتنا.

عشنا الأفق الحضاري من دون أن نتحدث عنه مباشرة، وإنما فككناه إلى نقاشات بالتنمية والاحتلال/ والرؤيا والبوصلة/ والنُدرة والوفرة/ والكرم والضيافة وبين كل هذه المواضيع كنا نخلق الوقت لنغني بلهجاتنا المختلفة ونرقص على أنغام متنوعة لنوجد معناً أكبر للتغيير الغير المخطط عن طريق “تثقيف ذواتنا”.

هذا ما كنا نفعله “نثقف ذواتنا” بطريقة بسيطة وفيها كمية كبيرة من الفرح والانبساط والأمل. كيف أروي قصتي وأصغي لغيري، أنسج رحلتي بالتعلم ضمن أفاق التنوع الذي أعيش حالياً.

في اليوم الثالث بالتحديد، شعرت بأني في مكان مختلف في العالم وأعيش حالة من العفوية المخلوطة بالتعلم والصدق. في الصباح تحدثنا عن الرؤيا والبوصلة وأين أنا من الواقع الذي أعيش وكيف لقناعاتي أن تتشكل من تجاربي التي تشكل رؤيتي وتحدد بوصلتي للتعلم. وأنا بالجلسة بدأت بكتابة تسلسل حياتي وكيف تشكلت قناعاتي من تجاربي الشخصية وكيف كنت مثل الببغاء “حافظ ومش فاهم”، والأصعب بأني كنت أدافع عن معرفة تربيت عليها من دون دراية بقدرتي على أن أكون مصدر معرفة وفهم. أدركت بأهمية أن أكون مرنة ولكن من دون أن أُكْسَر، وكيف أرى التنوع وأتنوع في طريقة تفكيري حسب السياق الذي أعيش.

بعد الجلسة كان في المساحة من يقوم بتجديل أوراق الموز مع سناء، استخدامنا لأصابعنا لننسج ما هو جميل ومتوفر من حولنا بالطبيعة أضاف الكثير للعلاقات التي نقوم بنسجها معاً، وفي الطرف الآخر من الغرفة كان من يرقص أو يتحدث ويتناقش، مساحة كلها طاقة وحياة. ثم ذهبنا في جولتنا المسائية للتأمل بصحبة غروب الشمس لينتهي اليوم بليلة رقص مجنونة معجونة بأغان مصرية وسودانية وفلسطينية وأردنية وعراقية وبحفلة شواء من دجاجات المزرعة بخلطة حمادة السحرية، كان يوم ولا أروع ولا أصدق.

في هذه المجاورة تأملت بمعناها وأشكالها وأعطتني الفرصة لأفكر بالمجاورات التي تتخطى الحدود الجغرافية، شعرت بأن كلاً منا كان يعيش حالة مجاورة في المكان الذي يقيم فيه، كانت أرواحنا في حالة تجاور وهذا اللقاء سمح للأرواح بأن تتلاقى لمن استطاع أن يعبر الحدود السياسية في حين أن هذه الحدود منعت آخرين من أن يكونوا حاضرينمعنا بجسدهم.

تناقشنا بالسابق كثيراً حول أشكال المجاورات المنظمة وأشعر حالياً بارتياح لاستخدام كلمة “تدبير المجاورة”، معنى الاسم تَّدْبِيرُ: حسن القيام على الشيء والتَّدْبِيرُ نِصْفُ الْمَعيشَةِ ومن مرادفات كلمة تدبير: فَطِنَة، كِفَايَة، حُنْكَة، حِكْمَة.

مجاورتنا كانت غنية ودسمة وخفيفة في نفس الوقت، خفيفة لأن مكوناتها لم تحتوي على ما هو اصطناعي أو مُعدل جينياً ولم تحتاج لأية وسائل مساعدة لهضم المعرفة، كل ما كان موجود مما هو متاح ومتوفر لدينا، مغذي ويسهل على الإنسان هضمه، يتسلل إلى جسمنا ويغديه لحاضره ومستقبله ويشفيه من سمومه المتراكمة.

ريف فاخوري

لمشاهدة المزيد من الصور

مجاورة حول التعلّم وفق أُفُق حضاري

صورة من مجاورة سابقة بالأردن

طلب الاشتراك بالمجاورة: http://bit.ly/2OTE10e

ما هي المجاورة؟

المجاورة بداية بمعنى الأمل، وسيط وبنية تحتية للتعلم من خلال العيش والممارسة. المجاورة لا تقود ولا تدرّب أشخاصاً بهدف” تغيير المجتمع والتي هي فكرة فوقية، بل تذكير الناس بأن معظم ما يحتاجونه متوفر لديهم، كبشر ومجتمعات وحضارات. جوهر المجاورة هوإعادة النظر فيما نعتبره أخطر أنواع الاحتلال: الاحتلال على الصعيد المعرفي الإدراكي، والتي تؤلف كلماتٌ لا جذور لها في الحياة أسلحته الرئيسية.” منير فاشه بتصرف

عن مجاورة التعلّم وفق أُفُق حضاري

لم يعد الوضع حول العالم، وفي منطقتنا خاصة، يسمح بأن نستمر بالفكر والقول والعمل والتعامل على صعيد الأغصان ونهمل ما يحدث في الجذور. ما يحدث في الجذور بمنطقتنا منذ مائة سنة على الأقل هو تدمير إنسانيتنا المرتبطة بالطبيعة والكرامة والاحترام وروح الضيافة والأمل والتعاطف والعناية والاستمتاع بالطبيعة وتغذيتها والتغذية منها والنباتات البرية والتحادث وجها لوجه (والذي هو أعمق فن في حياة البشر)، وحيث أمكن، إنسانيتنا المرتبطة بإنتاج ما تستهلكه العائلة والجيران. لهذا الوصف نرغب بأن نطلق على هذه الإنسانية بالمتعافية. قد يكون أخطر ما يحدث في العالم المعاصر هو تدمير قدرتنا بأن نعيش إنسانيتنا بطرق خارج إملاءات ومتطلبات الأكاديميا والمال والاقتصاد والتجارة. أي، أسوأ ما يحدث هو تدمير إنسانية متعافية واستبدالها بإنسانية مُخرَّبة. جوهر المجاورة في “دِبّين” بالأردن هو قلب هذه الظاهرة: انتزاع أنفسنا من الإنسانية المُخرَّبة واستعادة الإنسانية المتعافية.

لمعرفة التفاصيل

من يكون بالمجاورة؟

منطقتنا غنية بالأشخاص الذين يسعون ويعملون بعمق على تنوع وتعددية المعنى والوسيط المرتبطين بالتعلم، فهذه المجاورة هي دعوة مفتوحة لكل من يعمل بمجال التعلم ويرغب بأن يعيش تجربة تعلمية خارج إطار المؤسسات التعليمية، تجربة تعتمد على قصصنا وحكاياتنا بالحياة بحيث تكون تجربة كل شخص مصدر معرفة وتعلم.

لأن التعلم غير مرتبط بعمر، فأهلاً وسهلاً بالجميع.

مُرحب بأطفالكم بالمجاورة والرجاء اعلامنا مُسبقاً بحضورهم. (سيشارك الأطفال نفس السرير مع ذويهم وتكلفة إضافية قد تكون مطلوبة).

التكاليف واللوجستيات للمشاركة بالمجاورة:

لقد حصلنا على منحة صغيرة من “ايكوفرستيزلنكون قادرين على استضافة المشاركين بهذه المجاورة.حيث سنتمكن من دفع تكاليف الإقامة لل ٥ أيام/٤ ليالي مع ثلاث وجبات باليوم والمواصلات من عمان إلى دبين وبالعكس.

تذاكر السفر والتنقل من وإلى المطار والفيزا والإقامة قبل وبعد المجاورة ستكون على نفقة المشاركين.

لغاية الآن لا يوجد أي منح لتغطية تذاكر السفر، ولكن الهدف أيضاَ أن يساهم كل مشارك بمبلغ مالي ما بين٥٠-١٠٠دولارأمريكي سنقوم بتجمعيه ليغطي تكاليف السفر لبعض المشاركين الذين بحاجة لمنح سفرجزئية.   

سيتم تجميع هذه المساهمات عند وصولكم إلى دبين.

إ ذا كنت بحاجة لدعم بتذكرة السفر الرجاء ارسال ايميل إلىengage@taghmees.org

عدد المتجاورين:

نأمل على استضافة ٢١ شخصاً من منطقتنا العربية ومن هم في أماكن الإقامة أو اللجوء المختلفة حول العالم.

طلب الاشتراك بالمجاورة: http://bit.ly/2OTE10e

آخر موعد لإرسال طلبك: ٢٣ آب/أغسطس ٢٠١٩ وسيتم اخبار المشاركين بالمجاورة بعد أسبوع بحد أقصى من هذا الموعد.

طريقةالاختيار: سيتم اختيار المشاركين بما يراعي التنوع العمري والجغرافي والثقافي.

طلب الاشتراك بالمجاورة: http://bit.ly/2OTE10e